طباعة

أسود الخبازات يصنعون المفاجأة في بطولة الفوتسال، و بروفة نصف نهائي الكأس تنتهي بالتعادل

كتب بواسطة: Mehdi Qchini . (تــاريخ النـشر) أخبار متنوعة

"تقرير عن نتائج الجولة الأولى من القسم الأول للدوري المغربي لكرة القدم داخل الصالات"

تمكن فريق أسود الخبازات للفوتسال العائد إلى قسم الأضواء من تحقيق المفاجأة في أولى جولات الدوري المغربي للفوتسال، حينما حقق انتصارا ثمينا داخل الميدان (3-2) أمام فريق لوكوس القصر الكبير، المباراة التي احتضنتها قاعة الوحدة مساء السبت المنصرم، و التي شهدت حضورا جماهيريا محترما كما جرت العادة، انطلقت على إيقاع سيطرة اللوكوس، و الذي يحوي داخل تشكيلته نسبة كبيرة جدا من اللاعبين القنيطريين، سواء اللذين لعبوا تحت لواءه خلال الموسم الماضي، أو المنتدبين خلال سوق الانتقالات الأخير، لكن رغم ذلك استعصت عليه شباك حارس الخبازات عبد الكريم كرواز الملقب بـ"كريمو"، تألق الأخير ارتبط بشجاعة زملاءه داخل الملعب، و الذي لم يتوانوا عن محاولة اختراق دفاع الخصم، لكن دون جديد يذكر، و قبل نهاية الشوط الأول بقليل، اصطاد الضيوف ضربة جزاء، نفذها بنجاح عادل هبيل، العميد السابق للمنتخب الوطني، لينتهي النصف الأول من المباراة بالتعادل الإيجابي.

و لم تختلف بداية الشوط الثاني عن مجريات الشوط الأول، إلا أنه مع توالي الدقائق، تمكن أسود الخبازات من تحقيق هدف التعادل عن طريق نجمه زكرياء كوسي الملقب بـ"زيكو"، ليكون ذلك بمثابة استفزاز للقصريين، اللذين رفعوا من ضغطهم الهجومي، و الذي ساعدهم في تسجيل الهدف الثاني عن طريق الدولي المغربي زكرياء كويري. استمرار اللوكوس في ضغطهم الهجومي و محاولة الاحتفاظ بالكرة في الخطوط المتقدمة، ترك فراغات في الخطوط الخلفية، استغلها الخصم أكثر من مرة في هجماته المرتدة، التي كادت أن تعدل النتيجة لولا الرعونة في إرسال الكرة داخل الشباك، و كذا الحضور القوي لحارس المنتخب المغربي ربيع الزعري. أما نظيره في المرمى، فلم يحالفه الحظ لوقت طويل، فبعد هجمة مرتدة للضيوف، حاول زكرياء كويري مراوغة الحارس "كريمو" إثر انفراده به وجها لوجه، لكن الأخير و في محاولة لإمساك الكرة، اصطدمت مؤخرة رأسه بأرضية الملعب، ليسقط غائبا دون أي رد فعل يوحي بأنه بخير، و هنا نحب أن نذكر سؤال جد مهم طرحه أحد الحاضرين فور سقوط الحارس، هل للمسعفين الحاضرين وسط المباريات دراية بمستجدات أمور الإسعاف و الإنقاذ؟ أم أن تكوينهم محدود و متوقف عند فترة الثمانينات أو قبل ذلك؟ و لمن يتساءل عن جدوى طرح هذا السؤال، فنحب أن نخبره بأن فور سقوط الحارس و إخراجه إلى جنبات الملعب، و بالرغم من رد فعل زملاءه التي تشير لخطورة الوضعية، كما أن من كان رؤيته واضحة لجنبات الملعب حيث وضع الحارس، يرى بشكل بهي أن حالته جد خطرة، إلا أن تدخل المسعفين كان أقل ما يقال عنه ضعيف دون المستوى المطلوب للحالة، إذ أن أبسط شروط الإنقاذ لم تتوفر في ردود فعلهم، كوجوب ترك المصاب مستلقي في جهته اليمنى، حيث تركوه مستلقي على ظهره، و تم الاكتفاء برش الماء، الشيء الذي أثار حفيظة الناخب الوطني هشام الدكيك، الذي نزل من المدرجات مسرعا ليطلب الحضور العاجل لسيارة الإسعاف، مخبرين إياه أنها قادمة، و بعض قدومها تم نقله إلى أقرب مستشفى لتقديم العلاج اللازم، و حسب ما توصلنا به من أحد زملاءه في الفريق، فإن حالته تحسنت فيما بعد، و هو الآن في أفضل حال.

و خلال فترة إسعاف اللاعب على جنبات الملعب، كانت المباراة قد استأنفت، حيث حل محمد شيريدو بديلا بين الخشبات الثلاث، و في لحظة من الانتشار الغير المضبوط بعد طول استقرار خططي للضيوف، خطف نجم الأسود "زيكو" الكرة، لينطلق كالسهم نحو مرمى الزعري، و بعد مراوغة للدفاع، أرسل تمريرة قوية لزميله البديل محمد السكوكني، و الذي أسكنها في الشباك الفارغة محققا التعادل (2-2)، هدف شكل صدمة للضيوف، و قبل استفاقتهم من هول الصدمة، تمكن المحليين في الدقائق الأخيرة من تسجيل الهدف الثالث عن طريق أنس الطيبي، و رافعين النتيجة لـ (3-2)، نتيجة استقر العداد عليها لحين إطلاق الحكم صافرة النهاية، معلنا تمكن أسود الخبازات من تحقيق نصر ثمين، معلنين أن صعودهم لقسم الأضواء لن يكون زيارة خفيفة.

و بعيدا عن القنيطرة، كانت قاعة نعيمة سرسار بمدينة أكادير تحتضن ما سميت بـ"بروفة نصف نهائي كأس العرش"، حين التقى صاحب الأرض صقر أكادير، بوصيف النسخة الماضية من الكأس، فريق المدينة العليا القنيطري، في مباراة حوت 6 لاعبين دوليين للمنتخب المغرب، ثلاثة من جانب السوسيين، و يتعلق الأمر بكل من عميد الفريق أيوب العضاض، و اللاعب أشرف محمد سعود، و الشاب المتألف جمال البصاحي، أما من جانب القنيطريين، فنجد كل من الحارس رضى الخياري، و اللاعب سفيان بوريط، و ياسين السرغيني العائد من الاحتراف في الديار الأوروبية، و بعيدا عن أي نتائج غير متوقعة من الطرفين، انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.

و لم يتمكن أجاكس تطوان؛ بالرغم من انتداباتهم المتنوعة، من الصمود أمام الفتح السطاتي، حامل النسخة الماضية من الدوري، حيث تمكن من الأخير من سحق ضيفه فوق أرضية القاعة البلدية المغطاة بسطات، و بنتيجة عريضة بلغت ثمانية أهداف دون مقابل، معلنين أنهم لن يتنازلوا عن اللقب، و أن المواجهة أمام لوكوس القصر الكبير في نصف نهائي كأس العرش يوم الخميس المقبل، لن تكون سهلة للأخير.

و فيما يلي النتائج الكاملة للجولة الأولى من القسم الأول للدوري المغربي لكرة القدم داخل الصالات:

دينامو القنيطري (1-1) أتليتيكو القنيطري

سبو القنيطري (3-1) الكوكب المراكشي

أسود الخبازات (3-2) لوكوس القصر الكبير

صقر أكادير (2-2) المدينة العليا القنيطري

الفتح السطاتي (8-0) أجاكس تطوان

أجاكس طنجة (2-3) شباب خريبكة

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles