طباعة

حصاد 2018: أرقام قياسية للكعبي، بنحليب، احداد قاريا

كتب بواسطة: محمود العلمي . (تــاريخ النـشر) البطولة الوطنية


مع اقتراب العام الحالي بنهايته، واسدال الستار على جل المسابقات القارية، حقق اللاعبون المغاربة رفقة الأندية المحلية ارقاما وانجازات اختلفت بين ما هوشخصي، وآخر جماعي بنيل الألقاب، وتحقيق المبتغى بعد سنوات طوال من الغياب عن بوديوم التتويج.

1- محمود بنحليب هداف جديد بثوب البطل:
- ترددت في أكثر من مرة أخبار عن قرب رحيل اللاعب محمد بنحليب عن فريقه الرجاء الرياضي نظرا للمشاكل المتكررة التي تلازمه رفقة ادارة ومدرب النسور الخضر، إلا أنه استطاع البقاء رفقة وصيف مونديال الاندية بنسخة 2103، ممكا مكنه من الحصول على فرصة جديدة مكنته من احتلال صدارة هدافي مسابقة كاس الكونفدرالية برصيد 13 هدفا، ونيل اللقب الأول القاري له رفقة الرجاء الرياضي، ومنهيا عام 2018 المميز على المستوى القاري باحسن صورة خلال سنة كاملة في أول انجاز مغربي للاعب محلي، قد يصمد لعدة سنوات قصد تحطيمه.
2- حميد احداد: رقم نادر،و لقب ضائع:
- برز اسم حميد احداد بقوة خلال الأشهر الأولى الستة من سنة 2018 بقميص نادي الدفاع الحسني الجديدي بمسابقة دوري أبطال افريقيا، مما جعله تحت انظار عدة اندية عربية ، لينتهي به المطاف مع نهاية الموسم الماضي بنادي الزمالك المصري الذي صام رفقته عن التهديف في حصيلة هي الأسوء للاعب الذي سجل 5 أهداف لفارس دكالة في مباراة واحدة في مرمى بنفيكا بيساو الغيني، ليصبح بذلك أول لاعب مغربي وافريقي يحقق هذا الرقم خلال هاته السنة، بعدما سجل في مجموع كل اللقاء التي خاضها بقميص الدفاع الجديدي 7 أهداف في أقل عدد من المباريات محتلا بذلك الصف الثاني في قائمة هدافي المسابقة.
3- أيوب الكعبي: هدافٌ تاريخي محليا وقاريا:
- من الأسماء اللامعة على الصعيد القاري خلال عام 2018، نجد الهداف ايوب الكعبي الذي بصم على مشوار مبهر رفقة فريق النهضة البركانية في موسمه الأول أصبح هدافه التاريخي في كل المسابقات، ولا ينافسه على الرقم اي لاعب مغربي آخر باستثناء التوغولي لابا كوده، أما على المستوى القاري فقد أصبح أسرع لاعب مغربي بالقميص البرتقالي يصل لرصيد من الاهداف وصل الى 6 في اول مشاركة له بالمسابقة، بعدما ظهر بوجه مبهر خلال نهائيات كأس أمم افريقيا للاعبين المحليين التي نال لقبها وجائزة هدافها، ليغير ودهته صوب الدوري الصيني عبر بوابة نادي فورتشين الذي واصل تالق رفقته أيضا.

هو جردٌ صغير لحصيلة طويلة لمشوار شاق لللاعبين المغاربة على المستوى القاري بقميص أندية مختلفة، منهم من كافح للحصول على اللقب القاري، و آخرون كان حلمهم الإحتراف، فحققوا المراد، و لازال حلمهم الأفضل، التواجد باستمرار رفقة المنتخب الأول والمحلي.

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles