طباعة

المغرب يتأهل لكأس العالم بعد عقدين من الغياب

كتب بواسطة: محمود العلمي . (تــاريخ النـشر) أسود الاطلس





 تأهل المنتخب المغربي لنهائيات كأس العالم روسيا 2018، للمرة الخامسة بعد آخر مشاركة سنة 1998 بعدما حقق فوزا تاريخيا على حساب مضيفه المنتخب الإيفواري بثنائية بيضاء على ملعب فيليكس هوفويت بواني في أبيدجان.

اللقاء الذي لعبه المنتخب المغربي من أجل التاريخ، دخله لاعبو المدرب هيرفي رونار بحذر و ثقة في النفس، وهم يعلمون صعوبة المباراة وحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، والتي سرعان ما ظهرت في خبرة لاعبي الفريق الوطني من خلال الإنسجام المميز والأداء المبهر الذي قدمه اللاعبون، في واحدة من أفضل لقاءات أسود الأطلس خارج الميدان ضد منتخب من حجم ساحل العاج، الذي كان دائما عقبة أمام المغاربة بعدم التأهل لكأس العالم أو الخروج المبكر من الكان.
من دون تغييرات كثيرة، ومن دون غيابات مؤثرة، إعتمد هيرفي رونار على المحترفين الذين خاضوا مؤخرا جل اللقاءات الرسمية مع أنديتهم الأروبية، لتقديم مستوى أفضل، وهو ما تحقق بعد 15 دقيقة من اللعب بعد كرة مخادعة للاعب نبيل درار خدعت حارس الأفيال، ليتقدم الأسود بهدف لصفر، إلا أن شهية المهدي بنعطية كانت أقوى من رد الإيفوارين، وتمكن من إحراز الهدف الثاني بعد دقائق من الهدف الأول، لتستمر دقائق اللقاء على ما هو عليه دون تلقي الحارس منير محمدي المحمدي أي هدف، محققا بذلك رفقة دفاع المنتخب الوطني رقما مميزا لم يسبق لأي منتخب أن حققه بوصوله لنهائيات كأس العالم دون أن تستقبل مرماه أي هدف في الإقصائيات النهائية، ليضمن المغرب بطاقة العبور لمونديال  روسيا بالصيف المقبل بعدما غاب في أربع نسخ متتالية.
العودة لكأس العالم، جاءت بفضل خبرة لاعبي المنتخب الوطني، وكذا نتيجة العمل الرائع الذي قدمه و إجتهد فيه الناخب الوطني هيرفي رونار الذي غير من ثوابت الفريق و أضاف لاعبين جدد للقائمة، بحيث مزج بين عناصر شابة في شخصية أشرف حاكيمي ذو الـ 19 خريفا، وأمين حاريث صاحب الـ 20 عاما إضافة إلى لاعبين قدامى شكلوا الركائز الأسياسية للمنتخب خلال التسع سنوات الماضية.

 

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles