طباعة

ما ضاع حق وراءه مطالب

كتب بواسطة: منير . (تــاريخ النـشر) أسود الاطلس

تنظيم العرس المونديالي حلم جميع الامم و الدليل تهافت كبرياتها على الفوز بشرف تنظيمه لما سوف يعود عليها نفعا في ميادين عدة أهمها الجانب الاقتصادي و هو الحلقة الأهم.

 

مما لا يخفى على الجميع حاول المغرب ما مرة المنافسة على شرف تنظيم هدا العرس العالمي لكن كان لضعف الملف تارة و لتلاعب الفيفا تارة اخرى كلمة الفصل.

تقارير المخابرات الامريكية و الصحافة الدولية عصفت بأعضاء وازنين بالفيفا سابقا و زعزعت عرش امبراطورية تعدى نفوذها نفوذ كبار الدول، سقطت رؤوس و نصبت اخرى، الغرض منها ارساخ الشفافية و الديموقراطية التي افتقدت فيهم في ماسبق. توخى الجميع خيرا منهم، المغرب الذي تقدم للمنافسة مرة اخرى لكن بعكس المرات الفارطة بملف قوي، ملاعب شبه جاهزة مع بعض التعديلات، بنية تحتية محترمة و سلسلة فنادق يشهد لها بالتميز الى غير ذلك، لكن اكثر ما يميز الملف المغربي المساندة القوية للعديد من اتحادات اللعبة له. عكس ما كان يرجى من الفيفا ظهرت عدة مضايقات من جانبها للملف المغربي بالمقابل محاباتها بل و تحيزها للملف المشترك الامريكي الكندي و المكسيكي. تغيرات مهمة في اخر لحظة الغرض منها القصف بحظوظ المغرب و ترك الطريق شاغرا للملف المشترك وحيدا بدون منافس. هاته الممارسات خلفت استياء كبيرا من طرف العديد من المنابر الإعلامية العالمية التي تستنكر لحد كتابتنا هاته الأسطر الطريقة المنحازة المفضوحة التي تتعامل بها الفيفا مع الملف المشترك وتعبيد الطريق لنجاحه ضاربة بذلك كل قيم الشفافية و المنافسة الشريفة معيدة الى الاذهان الحقبة السوداء لتلك المنظمة و ان لاشيء تغير فيها غير الأسماء المنصبة. ما يحز في النفس السبات العميق لصحافتنا المحلية المرئية و المكتوبة و المسموعة عكس الدولية منها وكأن لاشئ يهمها في الامر. ماذا ننتظر من صحافة عرفت بالنسخ و اللصق، صحافة الفضائح و الإشاعات بامتياز، صحافة عاجل ادخل قبل الحذف؟! اناشد الاقلام الحر، الاعلاميين المرموقين في كل المنابر و ما اكثرهم الغيورين على وطنهم المساندة كل من موقعه فهذا تكليف وليس تشريف.

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles