طباعة

مهنة من لا مهنة له

كتب بواسطة: Y.Benchrif . (تــاريخ النـشر) اراء و مقالات

لكل مهنة ضوابط و أسس معلومة إلا الإعلام الرياضي العربي الذي كلما قلبنا محطاته التي أصبحت لا تعد و لا تحصى ، إلا و إكتشفنا أن هذا الإعلام أصبح مهنة من لا مهنة له !!

فللأسف و في بعض الحالات يكفي أن تفوز في مسابقة للتعليق الرياضي ، مع شيئ من العلاقات الخاصة و ستجد نفسك معلقا رياضيا و هي ذاتها نفس العلاقات التي قد تقودك لأستوديو تحليلي على أي قناة رياضية إن كنت مدربا سابقا و فشلت في مهنتك الأصلية ، فالجلوس في أستوديو مكيف مع بدلة أنيقة و مرتب ضخم هو بلا شك أحسن من الجلوس في دكة إحتياط فريق عربي و سماع موشحات جماهيرك الغاضبة من نتائجك المخيبة لأمالها .

شخصيا أحاول أن أتفادى هؤلاء المعلقين و المحللين بقدر المستطاع ، و غالبا ما ألجأ للقنوات الفرنسية التي من الصعب أن ترى فيها معلقا أو محللا يتلعثم أو يتشدق بكلام لا يعرف معناه ، لأنه التحليل الرياضي بالضبط يجب أن يجمع بين توفر المعلومة الرياضية و المهارة اللغوية  و إن كان معظم المحللين العرب ملمين بكرة القدم بحكم ممارستهم للعبة أو التدريب ، فغالبا ما تخونهم المهارة اللغوية ، فينطقون بأشياء لا يقصدونها أو في حالات عديدة تخونهم المعلومة الرياضية .

فاليوم مثلا شاهدت مباراة فيورنتينا  على قناة فرنسية و تكلم المعلق بإسهاب على منير الحمداوي الوافد الجديد على الكالشيو و الذي ما زال يحاول أن يسترجع كل إمكانياته و رغم ذلك ذكر الجميع في عدة مناسبات بأنه لاعب يستحق رقم 9 الذي حمله قبله كبار اللاعبين في فيورنتينا و لكنني شاهدت تسجيلا لمعلق عربي على نفس المباراة كان له رأي أخر ،و رأى أن يحاول الحط من قيمة اللاعب بمقارنته بلاعبين كبار حاليا مثل كافاني مع وصفه بالمتواضع تقنيا !!  و صراحة تفاجأت من تحامل هذا المعلق المعروف بلغته العربية الركيكة و نطقه العجيب للأسماء الأعجمية ، و لحد الساعة لم أفهم سبب هذا التحامل و بتلك الطريقة !!

و قبل يومين و على نفس القناة طلع علينا محلل تونسي برأي يفيد بأن يونس بلهندة نجم من ورق !! و لا أعرف هل يفهم ما هو نجم الورق ؟ و للمصابين بعقدة الأجنبي أوضح أن يونس بلهندة لاعب ولد في فرنسا و تلقى تكوينه في نواديها و فاز بدوريها مع نادي يعتبر ناديا متوسطا هناك ، و فاز بلقب أحسن لاعب واعد بتصويت صحافيين فرنسيين ، لذلك فلا داعي للتستر وراء مصطلح لاعبينا العرب ، فالنجم الورقي عادة ما يكون في الملاعب العربية و تصنعه الجرائد و قنوات البيترودلار و تطلق عليه أسماء غريبة مثل راؤول العرب و مارادونا العرب ... أما يونس بلهندة فهو لاعب تألق بشكل كبير الموسم الماضي و تعرض للإصابة و حين عودته وجد ما وجده لاعبين كثيرين قبله حين يفوزون بالدوري مع نادي صغير و يكتشفون أنه من الصعب تكرارنفس الإنجاز أو الحفاظ عليه و لا يمكن بأي حال من الاحوال أن نحمله نتائج مونبولييه ، لأنه لاعب صاعد كان يحلم بالإنتقال لنادي أكبر فوجد نفسه يتحمل ما لا طاقة له به و يبدأ موسما جديدا مع نادي كل متابع للدوري الفرنسي كان يعرف مسبقا أنهم لن يعيدوا تكرار نفس الإنجاز ، و كان واضحا أن يونس تأثر بشكل كبير على الصعيد النفسي و هو ما تطرق له العديد من النقاد الرياضيين في فرنسا و بطبيعة الحال لم يقل فيه أحد أنه نجم من ورق !! لأن هذا هراء يا محلل من ورق !!

المزيد من المقالات...

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles