متسجدات المحترفين

جيان: “لن أسدد ركلات الجزاء لغانا بعد الأن”

 

عاش مهاجم منتخب غانا أساموا جيان أوقاتا حلوة وأخرى مرَة مع فريقه، لكن المهاجم الرمز يشعر بإيجابية حول حظوظ إحراز غانا لقبها الأفريقي الخامس في نهائيات كأس الأمم الأفريقية CAF خلال الشهر الحالي. وبلغ بلاك ستارز حامل اللقب القاري أعوام 1963، 1965، 1978 و1982، الدور نصف النهائي من النسخات الثلاث الأخيرة لكنه يستعد لكسر النحس الذي لازمه، وذلك في مواجهة 15 منتخبا آخر ستخوض غمار البطول القارية في جنوب أفريقيا.

سيخوض جيان النهائيات القارية الرابعة له على التوالي وقد سجل 5 أهداف فقط حتى الآن، لكنه يؤكد بأن سجله الدولي الذي يتضمن 28 هدفا في 60 مباراة دولية في صفوف غانا كفيل بان يسكت منتقديه وقال مؤخرا لموقع FIFA.com “لا أشعر بأي قلق لأن معدل اهدافي في صفوف المنتخب الوطني مدهش. من الطبيعي ان يتوقع الناس من المهاجم ان يسجل الأهداف، لكن الأمر لا يكون بهذه السهولة دائما. في بعض الأحيان يتعين عليك ان تخلق فرصا لزملائك لكي يسجلوا بدورهم. وأنا ابذل قصارى جهودي أيضا لمساعدة فريقي على الفوز”.

لا يزال جيان في السابعة والعشرين من عمره وهو لم يكن قد ولد عندما توج المنتخب الغاني بأخر لقب كبير له، لكنه يؤكد بأن الاجواء داخل معسكر الفريق ايجابية ويقول في هذا الصدد “أشعر بأمل كبير على قدرتنا في كسر النحس ووضع حد لصيام عن اللقب القاري دام طويلا”.

العودة إلى بلاك ستارز
اضطر مهاجم العين الإماراتي إلى الإعتزال مرتين بسبب ضغوطات الجماهير المحلية كان آخرها إثر نهائيات كأس الأمم الأفريقية العام الماضي التي اقيمت في الغابون وغينيا الإستوائية قبل ان يعود عن اعتزاله بعد أربعة أشهر. لكن قائد المنتخب بقي قريبا من زملائه. ولطالما قدم المنتخب الغاني الدعم الكامل لقادة أسطوريين أمثال أبيدي أيو بيليه وستيفان أبياه وأخيرا جون منساه. وقال جيان الذي يعتبر هذا الإرث جديا “لدي احترام كبير لأبياه. لقد كان قائدا عظيما داخل الملعب وخارجه، والأمر ينطبق على منساه أيضا. لقد تعملت الكثير منهما، ومن خلال الدعم الذي ألقاه من زملائي يتعين علينا ان نعود باللقب”.

وقد أوقعت قرعة النهائيات القارية في جنوب أفريقيا المنتخب الغاني إلى جانب الأعداء القديمين مالي وجمهورية الكونغو الديمقراطية والنيجر ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تقام مبارياتها في بورت اليزابيث. وأكد جيان بأن مباريات فريقه في دور المجموعات ستكون تجربة قوية قبل مواجهة المنتخبات العريقة أمثال كوت ديفوار، نيجيريا وزامبيا حاملة اللقب. فمالي على سبيل المثال تغلبت على غانا لإحراز الميدالية البرونزية في آخر نسخة من البطولة القارية. ويقول جيان “لا يمكن الإستهانة بأي فريق على هذا المستوى. فالمنتخبات الأربعة في المجموعات قوية ومرشحة لبلوغ الدور التالي. لقد واجهنا مالي في نسخة عام 2012 ورأينا العرض الذي قدمته. أما النجير وعلى الرغم من كونها ليست فريقا كبيرا، فإنها تملك فريقا قويا ويمكن ان تحقق المفاجاة في أي وقت”.

لن اسدد ركلات الجزاء لغانا بعد الآن
في الطريق نحو جنوب أفريقيا، سيعسكر بلاك ستارز في أبو ظبي في مدينة يحظى فيها المهاجم الغاني بهالة كبيرة بفضل تألقه في صفوف الفريق المحلي العين. يحتل جيان صدارة ترتيب الهدافين في الدوري الإماراتي برصيد 21 هدفا، بعد ان سجل أيضا 22 هدفا الموسم الماضي، علما بأن موسمه الأخير كان الأفضل للاعب الذي دافع عن ألوان أودينيزي، مودينا، رين وسندرلاند سابقا، حيث توج بأول لقب له في مسيرته كما توج هدافا للدوري في صفوف العين قبل ان يتم تعيينه قائدا لغانا. لكنه تلقى ضربة موجعة بعد أيام على قبوله حمل شارة القيادة بوفاة والدته في حادث سير وقال “عام 2012 كان ايجابيا في مسيرتي لكن مع لحظات جيدة وأخرى سيئة. لا شك بأن وفاة والدتي كانت ضربة قوية لي لكنني أتمتع بقوة ذهنية كبيرة وأنا في كامل تركيزي الآن”.

العودة إلى جنوب أفريقيا
ويشعر جيان بالألم في كل مرة يتم الحديث عن جنوب أفريقيا، حيث ادى إهداره ركلة جزاء في وقت متأخر من مباراة فريقه ضد أوروجواي في نهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا 2010، إلى اخفاق فريقه في تحقيق إنجاز تاريخي من خلال عدم بلوغ الدور نصف النهائي من البطولة العالمية. وبعد ان أهدر مجددا ركلة جزاء في مواجهة زامبيا في النسخة الأخيرة من كأس الأمم الأفريقية، فقد قرر ابن السابعة والعشرين من عمره عدم تنفيذ ركلات الجزاء من الآن وصاعدا في صفوف منتخب بلاده. من أصل 21 هدفا سجلها لمصلحة العين هذا الموسم، جاءت ستة منها من ركلات جزاء، لكن الركلتين اللتين أضاعهما في صفوف منتخب غانا تقضان مضجعه حتى الآن وقال في هذا الصدد “لن أسدد ركلات الجزاء لمنتخب غانا من الآن وصاعدا. لقد كانت والدتي تنصحني بعدم تنفيذ ركلات الجزاء، وبما انها غابت الآن، اريد ان أخذ بنصيحتها”.

لم يشارك جيان في المباراتين الأولين لمنتخب بلاك ستارز في تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى البرازيل 2014 ضد ليسوتو وزامبيا اللتين أقيمتا خلال فترة اعتزاله اللعب دوليا، لكنه أكد بانه سيكون متواجدا في ما تبقى من مباريات فريقه في محاولة لمساعدة فريقه على بلوغ النهائيات العالمية للمرة الثالثة على التوالي.
African Football Media

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.