متسجدات المحترفين

أوبوابونا: علينا أن نؤمن بفرصتنا

 

يعد مدافع نسور نيجيريا السوبر جودري أوبوابونا من اللاعبين الذين قد لا يلحظ البعض وجودهم كونه يؤدي دوره في هدوء، لكنه يحمل في داخله مدافع قوي بالاضافة الي التجانس الجيد مع الخط الخلفي لمنتخب بلاده. ويعد أوبوابونا بين مجموعة من اللاعبين المحليين في تشكيلة ستيفن كيشي وبعد أن نجح هو ورفقاءه في ابعاد لاعبي بوركينا فاسو عن مناطقهم طيلة المباراة تقريبا كلفتهم لحظة من فقدان التركيز هدف التعادل الذي سجله آلان تراوري في آخر لعبة في المباراة.

 ويؤمن أوبوابونا أن النسور السوبر عليها التعلم من الدرس القاسي والاداء بشكل أفضل أمام زامبيا في المباراة الثانية يوم الجمعة في نيلسبروت مضيفاً “مباراة بوركينا فاسو أصبحت من الماضي ونعرف أننا قادرون على الأداء بشكل أفضل في المباراتين المتبقيتين، خاصة وأنه لا يوجد فريق حقق الفوز في الجولة الأولى لمجموعتنا”.

وتدخل المجموعة Cالجولة الثانية حين تلتقي حاملة اللقب زامبيا مع نيجيريا قبل أن تصطدم إثيوبيا ببوركينا فاسو في الجولة الثانية.

وبالعودة للمعسكر النيجيري تقبل أوبوابونا فكرة أن المباراة الأولى لم تنته كما خططوا لها  “لعبنا جيدا بعشرة لاعبين حتى تمكنوا من التعادل ولم يكن هناك أي وقت لفعل أي سيء. ستكون الأمور أكثر صعوبة أمام زامبيا لأنهم حامل اللقب بالاضافة الي انه لاتوجد مباريات سهلة في النهائيات”.

وبتعادل كل الفرق في مباريات الجولة الأولى لهذه المجموعة أصبحت مباراتي الجمعة تحمل سؤال من يرغب في صدارة المجموعة أكثر؟

 الكثيرون يشيرون لنيجيريا وزامبيا باعتبارهما المرشحتين للتأهل عن المجموعة لكن كلا الفريقين قد يجدان أنفسهما في احتياج لفوز مقنع في المباراة الأخيرة لضمان التأهل للدور التالي.

وبحسب أوبوابونا الأمور أصبحت أصعب، الا ان مصير المنتخب النيجيري مازال معلقاً باقدام لاعبيه “من المباريات الثلاثة الأولى أصبح المتبقي مباراتين لنحاول التأهل لربع النهائي. بالتأكيد يمكننا فعل ذلك ومن هنا ستكون كل مباراة بمثابة نهائي الكأس. الأشهر ال12 الماضية كانت رائعة بالنسبة لي وأشكر الله على ما حدث لي حتى الآن”.

وكان أوبابونا قد تأهل لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا 2012 مع صن شاين ستارز الذي يقوده. ويعرف المدافع بقدرته على تسجيل الأهداف من وقت لآخر. واختاره المدرب ستيفن كيشي لخوض أول كأس امم افريقية ويتمنى أن تكون ذكرى يفخر بها.

واختتم أوبوابونا تصريحاته ل CAFONLINE.com  قائلاً “لم تكن مفاجأة وجودنا كلاعبين محليين في قائمة نيجيريا. وقد فزنا بالبطولة نفسها من قبل بمجموعة مشابهة للمجموعة الموجودة حالياً ولا أرى سببا يمنعنا من تكرار ذلك. سنواصل العمل بقوة ونؤمن بقدراتنا. نحن جاهزون لمباراة زامبيا وسنعمل على تلافي أخطائنا من المباراة الأولى”.

وستكون الأعين على مباراة زامبيا ونيجيريا المرشحتين للتأهل عن الجموعة Cحيث يسعى كلاهما لتحقيق الفوز لتفادي خطورة الإقصاء لحساب أي من بوركينا فاسو وإثيوبيا اللتين تلتقيان في وقت لاحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.