متسجدات المحترفين

بايرن يسقط سيتي وهفوة جديدة ليوفنتوس وإنتصارات لريال وسان جرمان

 

تابع بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب هوايته وأسقط مانشستر سيتي الإنجليزي في عقر داره 3-1 اليوم الأربعاء في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

وهذا الفوز الثاني على التوالي للفريق البافاري بعد الاول على سسكا موسكو الروسي 3-0، فرفع رصيده الى 6 نقاط في المجموعة الرابعة وبات مرشحا قويا للتأهل الى الدور الثاني. وبات بايرن ميونيخ اول فريق اجنبي يفوز على ارض سيتي منذ 2008.

وتجددت المواجهة بين الاسباني جوسيب جوارديولا مدرب بايرن الحالي والتشيلي مانويل بيليجريني بعد ان قاد الاول برشلونة الى مجد كبير، فيما لم ينجح الاميركي الجنوبي في مواجهة المدرب الشاب لدى اشرافه على ريال مدريد وملقة وفياريال.

مشوار الفريقين في المسابقة في اخر موسمين متناقض للغاية، اذ خرج سيتي من الدور الاول، فيما حل بايرن ثانيا قبل ان يحرز لقبه الخامس الربيع الماضي. والتقى الفريقان في نسخة 2011، عندما فاز بايرن ذهابا 2-0 في مباراة شهيرة شهدت رفض الارجنتيني كارلوس تيفيز مهاجم سيتي الامتثال لاوامر مدربه الايطالي روبرتو مانشيني بالدخول كبديل في الشوط الثاني، ليبتعد على اثرها لفترة طويلة عن تمثيل فريقه.

وكان مشوار بيليجريني (60 عاما) في دوري الابطال احد الاسباب الرئيسة لحلوله بدلا من مانشيني، اذ قاد ريال الى دور الـ16 في 2010، وفياريال الى نصف النهائي في 2006 وملقة الى ربع نهائي النسخة الاخيرة.

وابقى جوارديولا، الذي لم يخسر بايرن بعد تحت اشرافه، لاعب وسطه ماريو جوتسه على مقاعد البدلاء اذ لم يستعد لياقته الكاملة من اصابة تعرض لها في اغسطس/آب الماضي وزج به في اخر 5 دقائق، كما ترك المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بديلا لمصلحة لاعب الوسط توماس مولر. اما بيليجيريني، فاعتمد الظهير العائد ميكاه ريتشاردز وجلس الاسباني دافيد سيلفا بديلا بعد عودته من اصابة ابعدته عن الملاعب منذ اغسطس/آب الماضي.

وبكر بايرن بالتسجيل عبر الفرنسي فرانك ريبيري عندما سدد افضل لاعب في اوروبا هذا العام كرة ارضية قوية حاول الحارس جو هارت لكنه عجز عن مقاومة سرعتها لتحترق شباكه (7). وبعد ان سيطر بايرن على الشوط الاول، لعب المدافع البرازيلي دانتي كرة طويلة وصلت الى توماس مولر فوجد نفسه امام حارس مرمى منتخب انجلترا ليراوغه ويسجل الهدف الثاني للضيوف (56).

وبعدها بقليل، خسر البرازيلي فرناندينيو الكرة امام توني كروس، ليجد الهولندي آرين روبن فسددها بيمناه هدفا ثالثا لبايرن (59).

ودفع بيليجريني بسيلفا وجيمس ميلنر بدلا من الارجنتيني سيرخيو أجويرو والفرنسي سمير نصري املا بتقليص الفارق. وسجل البديل الاخر الفارو نيجريدو هدف الشرف في الدقيقة 80 بتسديدة قوية على مرمى مانويل نوير، قبل ان يطرد مدافع بايرن جيروم بواتنج لخطأ على الإيفواري يايا توريه.

وفي المجموعة عينها، قلب سسكا موسكو الروسي تأخره امام ضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي وتغلب عليه 3-2. واوقف سسكا مسلسل هزائمه في المباريات الثلاث الاخيرة في مختلف المسابقات، وحقق فوزه الاول في دوري الابطال بعد خسارته افتتاحا امام بايرن ميونيخ 0-3.

في سان بطرسبرج، حيث خاض بطل روسيا مباراته بسبب تحول ملعبه في موسكو الى مستنقع اثر الامطار الغزيرة الهاطلة في الاسابيع الماضية، تأخر اصحاب الارض مبكرا عبر فرانيسك رايتورال (4). وعادل الصربي زوران توسيتش بعد ربع ساعة بعد تسديدة من داخل المنطقة بمساعدة من زميله النيجيري احمد موسى (19).

ومنح لاعب الوسط الدولي الياباني كيسوكي هوندا فريق العاصمة الروسية التقدم اثر تمريرة من توسيتش وضعته بمواجهة الحارس ماتوس كوتشاتسيك فسدد بسهولة بيسراه في المرمى (29).

وضمن سسكا المباراة بهدف عن طريق الخطأ من راديم ريزنيك (78)، قبل ان يقلص ماريك باكوس الفارق في الوقت بدل الضائع اثر خطأ بالتشتيت من الحارس ايجو اكينفييف (90).

وعجز مانشستر يونايتد
الانجليزي عن العودة بالنقاط من ارض شاختار دانيتسك الاوكراني وتعادل معه 1-1 على ملعب “دونباس ارينا” امام 52500 متفرج، فلم يتنفس مدربه الاسكتلندي ديفيد مويز الصعداء.

ويحقق الشياطين الحمر اسوأ بداية لهم في 24 عاما، اذ سقطوا 3 مرات في اول 6 مباريات في البرميير ليج، لكن مويز فشل في استمرار انطلاقته الجيدة في المسابقة بعد فوزه الاول على باير ليفركوزن الالماني 4-2.

وافتتح يونايتد، الذي غاب عنه مهاجمه واين روني المصاب في التمارين، التسجيل عبر المهاجم الدولي داني ويلبيك من مسافة قريبة اثر عرضية من البلجيكي مروان الفلايني اخطأ الدفاع في ابعادها (18). لكن دانيتسك عادل الارقام عبر البرازيلي تايسون بعد عرضية اخطأ المدافع الصربي المخضرم نيمانيا فيديتش عن ابعادها (76).

وحطم الويلزي رايان جيجز رقما قياسيا بعد خوضه مباراته الـ145 في المسابقة لدى دخوله بديلا للفلايني في الشوط الثاني.

وفي المجموعة عينها، حقق باير ليفركوزن فوزه الاول على حساب ضيفه ريال سوسييداد 2-1 بهدفين لسيمون رولفس (45+1) وينس هيجيلر (90+2) مقابل هدف المكسيكي كارلوس فيلا (51) بعد متابعته ركلة جزاء صدها الحارس.

وقاد البرتغالي كريستيانو رونالدو ريال مدريد الاسباني الى فوزه الثاني على التوالي على حساب ضيفه كوبنهاجن الدنماركي 4-0 على ملعب “سانتياجو برنابيو” امام 71 الف متفرج، بعد ان سحق جلطة سراي التركي 6-1 افتتاحا في المجموعة الثانية.

وعرف الايطالي كارلو انشيلوتي مدرب ريال، الخبير في المسابقة الاولى، اهمية تعويض خسارة الدربي الاخير امام اتلتيكو مدريد في الدوري، بغض النظر عن نوعية الفريق الدنماركي الذي يحتل وصافة القاع في الدوري المحلي. وغاب الويلزي جاريث بايل المنتقل بمئة مليون يورو من توتنهام الانجليزي، لتعرضه مجددا للاصابة.

ومنح انشيلوتي الفرصة مجددا للحارس الدولي إيكر كاسياس اوروبيا، فيما يعول محليا على دييجو لوبيز، فكان ظهوره الاول على ملعب “سانتياجو برنابيو” امام لاعبي المدرب النروجي ستالي سولباكن الذين اوقعوا يوفنتوس في فخ التعادل 1-1.

ودفع انشيلوتي ايضا بالمدافع الفرنسي الشاب رافايل فاران والظهير البرازيلي العائد من اصابة مارسيلو وابقى على المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة الذي يتعرض لوابل من الانتقادات، فيما جلس المدافع سيرخيو راموس ولاعب الوسط إيسكو على مقاعد البدلاء.

وافتتح رونالدو التسجيل من كرة رأسية جميلة في مباراته المئة اوروبيا بعد عرضية من البرازيلي مارسيلو (21). وضرب رونالدو مجددا في الشوط الثاني برأسية اثر عرضية من الارجنتيني آنخل دي ماريا (65).

وحسم الارجنتيني آنخل دي ماريا المواجهة بتسجيله هدفين متأخرين (71 و90).

وفي المجموعة عينها، سقط يوفنتوس الايطالي مجددا في فخ التعادل امام ضيفه جلطة سراي التركي 2-2 على ملعبه “يوفنتوس ستاديوم” امام 37 الف متفرج.

وكان قدوم جلطة سراي مميزا الى تورينو، حيث قاده مدرب يعرف تماما الفرق الايطالية، وهو روبرتو مانشيني مدرب مانشستر سيتي السابق والذي حل بدلا من الاسطورة التركية فاتح تيريم المقال من منصبه بسبب خلافات لتجديد عقده. لكن “بيانكونيري” يعانون من ضعف خط الهجوم الذي يضم فابيو كوالياريلا والمونتينيجري ميركو فوسينيتش والاسباني فرناندو ليورنتي، اذ سجلوا 11 هدفا في 17 مباراة، على رغم تألق الارجنتيني تيفيز الذي شارك على رغم اصابته.

في المقابل، شارك لاعب الوسط الهولندي ويسلي سنايدر على رغم اصابة تعرض لها في الدوري المحلي.

وافتتح النجم ديدييه دروجبا التسجيل لفريق مدينة اسطنبول مستغلا خطا من ليوناردو بونوتشي فهز شباك الحارس الدولي جيانلويجي بوفون الخارج من مرماه (36).

وانتظر يوفنتوس حتى الشوط الثاني ليعادل من ركلة جزاء اثر خطأ من المغربي نور الدين امرباط على فابيو كوالياريلا الذي دخل بدلا من المونتينيجري ميركو فوسينيتش في الشوط الاول، ترجمها التشيلي آرتورو فيدال صاروخية في مرمى الاوروجوياني فرناندو موسليرا (78). ومنح كوالياريلا التقدم للسيدة العجوز بكر
ة رأسية جميلة اثر تمريرة من المخضرم أندريا بيرلو (87)، لكن اوموت بولوت صدم الجماهير المنتشية عندما عادل الارقام بعد دقيقة واحدة (88).

وتابع باريس سان جرمان الفرنسي انطلاقته الصاروخية، فبعد اكتساحه مضيفه أولمبياكوس 4-1 في الجولة الاولي، وجه صفعة قوية على وجه ضيفه بنفيكا البرتغالي 3-0 على ملعبه “بارك دي برانس”، لينفرد بصدارة المجموعة الثالثة.

ولم يخسر سان جرمان في كل المسابقات هذا الموسم، وقاده الى انتصاره الجديد هدافه السويدي الدولي زلاتان إبراهيموفيتش الذي احتفل بليلة عيد ميلاده الـ31 بافضل طريقة. وافتتح زلاتان التسجيل مبكرا بعد تمريرة من لاعب الوسط العائد بليز ماتويدي الى الهولندي جريجوري فان در فيل فسددها امام المرمى ليتابعها المهاجم العملاق في الشباك (5).

وبعد ركنية من الايطالي تياجو موتا، لعب مواطنه الشاب ماركو فيراتي الكرة الى ماتويدي الذي عكسها الى المدافع البرازيلي الشاب ماركينيوس (19 عاما) فاسكنها المرمي من مسافة قريبة (25).

وقضى زلاتان على امال الضيوف عندما ارتقى الى ركنية موتا فزرعها برأسه في شباك البرتغاليين (30) مسجلا هدفه الـ33 في المسابقة.

وفي المجموعة عينها، انتهت المواجهة الرديفة بفوز كبير لاولمبياكوس اليوناني على مضيفه اندرلخت البلجيكي 3-0 بفضل ثلاثية من كوستاس ميتروجلو (17 و56 و72)، ليحقق اولى نقاطه في المسابقة.

AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.