متسجدات المحترفين

بنعطية : الجمهور المغربي يستحق مجموعة أفضل

 

قبل مواجهة نابولي الحارقة ، قام المدافع الدولي المغربي المهدي بنعطية بحوار مع راديو مونتي كارلو الفرنسي تحدث فيه عن أشياء عديدة تخص ناديه روما و المنتخب المغربي ، نترككم مع الحوار :

أنت عميد دفاع روما ؟

لا، ليس لهاته آلدرجة. ولكن الأمور تسير بشكل جيد ،نقوم ببداية جيدة و هذا رائع و النتائج موجودة ، و هذا مهم جدا في روما عندما تكون هناك نتائج جيدة جدا .

كيف وصلت للنادي ؟

كنت على اتصال مع النادي منذ أواخر شهر ماي . التقيت مع آلمسييرين ، وأنا أعرف أن آلنادي كان في فوضى بعد خسارة النهائي و تغيير المدرب . إستمعت للمشروع آلرياضي ، وكنت قد أعطيت كلمتي إلى المدير الرياضي ساباتيني ،  و قال انه لا يعرف حتى الآن من سيكون آلمدرب ، و طلب مني أن ننتظر لإضفاء الطابع الرسمي عليه.
عندما عرف رودي غارسيا أنه سيكون المدرب الجديد إتصل بي، و تحدثنا و هذا عزز خياري ، لأنه كان مدربا فرنسيا و كان شيئا جيدا . على الرغم من أنني أتكلم الإيطالية ، لذلك لن تكون لي مشكلة مهما حصل، صحيح أنني أعرف قليلا طريقته في اللعب ، لكن كل شيء تم بخير و كان لدينا شعور جيد قمنا بعمل جيد معا .

هل كان هناك عرض من باريس سان جيرمان ؟

لا بصراحة لم أتلقى أي اتصال هذا الصيف ، كان هذا هو الحال قبل عامين مع ليوناردو و لم يحصل شيء لأسباب مختلفة، و الآن لديهم ما يلزمهم. ولكن أنا سعيد جدا حيث أنا .
روما ليس كأودينيزي ، هنا الضغط والإثارة أكثر ، صحيح أنه منذ عامين كنا في المركز الثالث مع أودينيزي ، حتى يناير كنا في آلمقدمة تقريبا متساوين مع يوفنتوس بوجود أفضل دفاع ، صحيح أن تذهب بعيدا مع اودينيزي كان يمكن أن يكون معجزة . هنا يوجد عتاد أكبر لا أريد أن أسبق الأحداث و لكن أريد الفوز بشيء.

حققتم 7 انتصارات على التوالي؟

بصراحة بآستثناء الإنتر ،المباريات الأخرى فزنا بها بنوع من الهدوء و كنا نسيرها بموضوعية. لكن النتيجة ضد إنتر لا تعكس وجه آلمباراة . توتي و جيرفينيو كانا آلسم القاتل في آلمرتدات ، وكنا نعرف كيف نسير المباراة ، صحيح أننا فزنا 3-0 على انتر نحن لم نتوقع ذلك على الإطلاق، الهدف كان آلفوز 1-0 ، وكانت مباراة صعبة جدا. فيما بعد عملنا على جعلها أسهل، ضد نابولي غدا لن تكون سهلة ، وسوف تكون مباراة كبيرة. و لكنها سوف تكون في ملعبنا ، وسوف نفعل ما في وسعنا لتحقيق الفوز.

علاقتك بتوتي ؟

عندما لعبت ضده ، و غالبا ما أثار لي المتاعب. من الناحية الفنية انه لاعب رائع، لذلك يجعلك تقوم بتوجيه بعض آلضربات له ، و بمجرد لمسه الحكام يصفرون وهذا ليس واضح. كي أكون صادقا كان يثير أعصابي قليلا . و لكن عندما تلتقيه كل يوم فهو شخص مميز ، و أنا حقا لم أكن أتوقع هذا النوع من آلأشخاص. يضحك طوال الوقت ، أنه هادئ ، و في التدريب يؤدي وظيفته ، و يعمل مثل أي شخص آخر ، و يحاول عدم تفويت أي حصة أو حصتين في آلتدريب دائما موجود.
والقيام بكل هذا صراحة في 37 من آلعمر فهو معجزة، وبصرف النظر عن كونه لاعب عظيم فهو رجل عظيم كذلك ، كل يوم يتبين لي أن هذا هو قدوة لاعب كرة قدم .

كأس العالم؟

أنا حزين ، لكن لدي العديد من الأصدقاء الذين هم مؤهلين كـبيانيتش مع البوسنة وأنا سعيد جدا بالنسبة له . كان بودي في سن 26 عاما المشاركة في كأس العالم مع المغرب، كان يمكن أن يكون شيئا عظيما . و لكن للأسف لم تكن هناك مجموعة جديرة ببلدنا و جمهورنا. إنهم يستحقون أفضل من ذلك بكثير، و للأسف لم نرفع مستوانا، و لكن إذا ما تمكنت من الفوز بلقب مع روما ،ستكون خيبة أملي هذه أقل قليلا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.