متسجدات المحترفين

آمرابط لماركا: أنا مستعد للتسجيل في مرمى ريال مدريد.

1429261803 extras noticia foton 7 1

بعدما كثر القيل والقال حول لاعب ملقا الاسباني نور الدين امرابط وأصبح كل العالم يتكلم عنه و عن مستقبله مع الفريق الأندلسي قررت صحيفة ماركا الاسبانية إجراء هذا الحوار مع اللاعب المغربي والتحدث عن عدة أمور من بينها مباراة ريال مدريد في البيرنابيو وعودته للمشاركة كأساسي مع الفريق و مستقبله مع النادي .

ماركا : هل سنعود لرؤية نفس المستوى الذي قدمه فريق ملقا ضد أتليتكو مدريد ؟
أمرابط : لعبنا مباراة رائعة وكنا نستحق الفوز بتلك المباراة لكن لم يحالفنا الحظ رغم أننا لعبنا أحسن منهم .

ماركا : ماذا عن امرابط الحقيقي وآدائه الرائع ؟
أمرابط : عندما لا تلعب بشكل أساسي من الطبيعي أن يتشتت تفكيرك و تشعر بالحزن، لقد قدمت مباريات رائعة قبل أن أتعرض للإصابة التي أبعدتني عن الملاعب، وبعدما عدت للعب أشركني المدرب في مباراة فياريال لم أقدم المستوى المطلوب رغم أنني سجلت هدفا في تلك المقابلة وبعدها لم يعد يعتمد علي المدرب و وضع ثقته في لاعبين آخرين مع العلم أن أي لاعب يعود للملاعب بعد الإصابة يحتاج لأسبوعين أو ثلاث أسابيع لكي يعود إلى قمة عطائه .


ماركا : هل تظن أنَّ فريق ملقا سيتواجد في إحدى المسابقات القارية ؟
آمرابط : من الصعب إحتلال أحد المراكز المؤهلة إلى المسابقات الأوروبية، ولكن إذا فازت برشلونة بلقب كأس الملك سيؤهلنا المركز السابع إلى كأس الإتحاد الأوروبي، كما أنه يجب علينا القيام بمقابلات جيدة والفوز بأكبر عدد من المباريات المقبلة حتى نلتحق بالمركز السادس والذي لا تفصلنا عنه سوى 5 نقاط .


ماركا : مواجهة ريال مدريد هذا الأسبوع ؟
آمرابط : بالنسبة لفريق ريال مدريد فهي مبارة جد مهمة لمواصلة الصراع على اللقب، ولكن سنعمل على إستغلال عامل الإرهاق الذي ربما سيعاني منه لاعبوا الفريق الملكي بحكم لعبهم لمباراة دوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع والأسبوع القادم كذلك . مازالت أتذكر عندما كنت في صفوف غلطة سراي كنا دائما ما نتعثر في المباريات التي نلعبها بعد عودتنا من المشاركة في مباريات دوري أبطال أوروبا .


ماركا : هل تعتقد أن فوزكم على برشلونة في الكامب نو سيعطيكم حافزا قبل دخول هذه المباراة ؟
آمرابط : يجب علينا أن نبدأ المباراة بطريقة جيدة وعدم ترك المساحات للاعبي الفريق الخصم، والعمل بِجد كما أنه يجب علينا إستغلال الفرص التي ستُتاح لنا.


ماركا : كيف يمكنكم هزم ريال مدريد ؟
آمرابط : لست أنا هو مدرب الفريق، ولكن يجب علينا أن نكون واثقين من أنفسنا وعدم إرتكاب أخطاء غبية تساعدهم على إقتناص نقاط المباراة، في مثل هذه المباريات يجب عليك أن تكون مستعدا بنسبة 100% .

ماركا : لقاء البيرنابيو فرصة مناسبة لكي نعود لرؤية المستوى الحقيقي لـنورالدين آمرابط .
آمرابط : دائما ما يكون من الرائع اللعب في السانتياغو بيرنابيو ولقد سبق لي وأن واجهت فريق ريال مدريد في مسابقة دوري أبطال أوروبا على ذلك الملعب عندما كنت في صفوف غلطة سراي، كل لاعب يحلم منذ الصغر باللعب هناك و أنا مستعد للتسجيل في مرمى ريال مدريد و أظن أن اللقاء سينتهي بالتعادل الإيجابي هدف لمثه 1ـ1 لا أعرف هل هذا الهدف سأسجله أنا أم لا هذا ليس مهم، ولكن أعتقد أنني سأكون صاحب الهدف أو التمريرة الحاسمة .


ماركا: هل تستطيع إخبارانا بمخططات المدرب خافي غراسيا ؟
آمرابط : إذا أخبرتك سيُكتَبُ كل شيء في الجريدة، أنت تعلم أن كل نادي له أسراره و خُطَطُه وإذا تفوهت بكملة واحدة سوف يقوم المدرب بقتلي (مازحا).


ماركا : دعنا نتحدث عن مستقبلك مع الفريق خصوصا وأن أعضاء النادي يتواجدون حاليا بإسطنبول للتفاوض بشأن إنتقالك بصفة نهائية .
آمرابط : أنا الآن لا أفكر إلا في مباراة يوم السبت ضد ريال مدريد، بعد عودة أعضاء النادي من تركيا وبعد نهاية المباراة سأتكلم معهم بخصوص هذا الموضوع، ولكن الآن أنا أفكر فقط في لقاء ريال مدريد .


ماركا : ولكن في اسطنبول تُجرى مفاوضات جديَّة بخصوص مستقبلك .
آمرابط : نعم هذا شيئ جيد و يمكن تفسيره بأن الفريق يثق بي كما أنهم سعداء بتواجدي هنا مع الفريق، ولكن الشيئ المهم الآن هو التركيز في المباريات المتبقية من الليغا و إنهاء الموسم بشكل جيد رفقة النادي، وبعدها سنرى ما سيحصل .


ماركا : هل تظن أنك ستلعب في الموسم المقبل لفريق ملقا ؟
آمرابط : سيكون من الصعب أن أجيبك على هذا السؤال لأن الأمور ليست بيدي، بعدما ينهي الناديين المفاوضات سأقرر ما يجب عليَّ فعله، ولكن الأهم الآن هو الإستمتاع بلعب كرة القدم، أنا سعيد جدا لأن النادي يتفاوض من أجل بقائي هنا مثل هذه الأشياء دائما ما تعطي للاعب دفعة معنوية في مسيرته .


اللاعب المغربي ختم كلامه قائلا بأنه يشعر بحب النادي والجماهير له كما عبّر عن سعادته بخصوص الدعم الذي يتلقاه من طرف أنصار النادي خصوصا في الفترة الماضية عندما لم يكن يعتمد عليه مدرب الفريق كان مشجعي النادي الأندلسي يشجعوه ويهتفون بإسمه أثناء تداريب الفريق أو في التسخينات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.