محترفي أوروبا

هل يستعد لازيو لاستعادة لاعبه المتألق في السيريا ب !

نشر موقع The Laziali مقالا مطولا يتحدث فيه عن اللاعب المغربي سفيان كيين ، لاعب نادي ساليرنيتانا المعار من لازيو ، حيث أبرز المقال مدى أهمية اللاعب في النادي و مساهمته في تقديم آداء مميز هذا الموسم .

سفيان كيين الذي إنتقل صيف 2019 إلى ساليرنيتانا لمدة سنة واحدة على سبيل الإعارة مقابل 750 ألف يورو ، بعد فترة قصيرة بنادي لاتزيو الذي كان قد تعاقد معه من كييفو فيرونا .

الدولي المغربي يعتبر لحد الآن أحد العناصر المؤثرة داخل أرضية الملعب ، و أحد دعامات النادي الذي ينافس على الصعود للسيري آ ، حيث يحتل المرتبة السادسة برصيد 39 نقطة من 26 مباراة على بعد سبع نقاط من الوصيف فروزينوني، هذه النتيجة يمكن مقارنتها مع حصيلة الموسم الماضي الذي حصد فيه الفريق 38 نقطة فقط في 36 مباراة ! و هذا ما يصور الإضافة التي قدمتها التعاقدات الجديدة للفريق في بداية الموسم ، وعلى وجه الخصوص اللاعب سفيان كيين الذي لعب دورا رئيسيا في هذه العملية.

الدولي الأولمبي المغربي المزداد ببلجيكا لعب 26 مباراة في المجموع ، 24 منها في دوري الدرجة الثانية بينما مبارتان في كأس إيطاليا سجل ثمانية أهداف و قدم تمريرة حاسمة واحدة ، بينما غاب عن مباراتين بسبب تراكم البطاقات ، في حين يتمركز اللاعب على كل خطوط وسط الميدان ، في اليمين و في اليسار ، لكن يميل أكثر للهجوم لما يميز صاحب 22 سنة من مقومات أهمها :

التمرير

حيث يتوفر اللاعب الشاب على قدرة هائلة في اللعب بكلتا القدمين ، فيما يتطلع دائما للتمرير نحو الأمام و كذلك القدرة على الربط بين الخطوط في مساحات ضيقة ، و أكمل كيين لحد الآن في كل 90 دقيقة 7.7 من التمريرات الأمامية و 4.1 من التمريرات إلى الثلث الأخير و 1.1 تمريرة مفتاحية.

المراوغات
قدرة اللاعب على الإنتقال من كل مراكز خط الوسط و التقدم بالكرة نحو مرمى الخصم تعطي نبذة عن أسلوبه المباشر المبتذل حيث لا يمكن توقع ما سيقوم به ، و هو ما يسبب مشاكلا عديدة للمدافعين ، أكمل كيين 6.0 مراوغات وفاز في 1.7 من المخالفات في كل 90 دقيقة .
كما أن لياقته البدنية و مثابرته كلها سمات تميزه بالضغط و افتكاك الكرة ، حيث فاز في 13.1 من الصراعات ، 8.2 منها صراعات هجومية بينما قام ب 3.3 تصدي في كل 90 دقيقة.

التسديد

رجوعا الى الاهداف التي سجلها سفيان كين فيتبين انه يمتاز بدقة عالية في التصويب بكلتا القدمين ومن خارج منطقة الجزاء ، مما يمنحه ثقة عالية في تسديد ركلات الجزاء التي سجل منها 5 بنسبة نجاح كبيرة جدا.
بناء على كل هذا فسفيان كيين قد يكون احد اهم الاسماء بالكالتشيو الموسم القادم رفقة نسور روما الذين يقدمون موسما استثنائيا و يطمحون لإستكمال مشروعهم اعتمادا على اسماء بارزة وواعدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.