أثارت تغريدة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على حسابه في تويتر ، غضب العديد من المغاربة ، حيث طالب الرئيس الفرنسي من السلطات المغربية بالقيام باللازم و في أسرع وقت لإيجاد حل للرعايا الفرنسيين العالقين في المطارات المغربية بعد تعليق كل الرحلات الجوية إلى أوروبا .


الدولي المغربي السابق عبد السلام وادو كتب مخاطبا الرئيس الفرنسي:
نتفهم قلقك تجاه مواطنينا الفرنسيين المقيمين في بلدي الآخر المغرب ، أود أن ألفت انتباهكم إلى أن المغرب لم يعد تحت الحماية منذ عام 1956. هذه ليست لغة دبلوماسية جديرة بأمة عظيمة تحترم الاتفاقيات والمعاهدات الموقعة بين دولتين ذات سيادة. لا يجب أن يفسدها الكرب والقلق أبدًا.

اترك تعليقاً