يعتبر المدرب البرتغالي جواو أروزو من بين عشرات البرتغاليين الذين لم يغادروا المغرب بسبب إيقاف كل الرحلات الجوية في المغرب بغية الحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد – كوفيد 10- ،مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة أكد لموقع مايش فوتبول البرتغالي أنه كان قد حجز مسبقا رحلتين جويتين للإلتحاق بعائلته في البرتغال لكن لم يحصل على موافقة الجامعة للمغادرة .


” كان لدي حجزين للسفر قبل أن يصدر قرار منع التنقل للبرتغال ، لكن لم أرغب بالمغادرة دون إذن من الجامعة . عائلتي في ليشبونة و لدي طفلين رفقة أمهم هناك ، و في ظل عدم تواجد اللاعب وضحت الأمر للجامعة و طلبت العمل عن بعد لكن لم أحصل على الموافقة ” صرح أروزو

و أضاف : “سمعت أنه كانت هناك رحلات من أجل البرتغاليين في مراكش لكن ليس بإمكاني التنقل ، شخصيا لست في وضع سيء صحيا ، فأنا في مركز التداريب و هناك طاقم طبي . الوضع في المغرب كالوضع في البرتغال قبل أسبوعين الناس مستمرون في حياتهم بشكل عادي فليس فقط المغاربة من لا يرون الأمور بسوء . أنا و زميلي الإسباني في العمل قلقون جدا بالنظر للوضع الحالي لأننا رأينا ما حصل في بلداننا ، في حين هناك في الطاقم ألماني و بريطاني يرون الأمور بشكل مغاير و هذا ما صعب علينا الوضعية للحصول على موافقة للمغادرة “

حسب مصادر المرصد برو فالجامعة في طريقها لتسوية وضعية المدرب و مساعدته للسفر للبرتغال .

اترك تعليقاً