إنتشار فيروس كورونا عبر العالم ، لم يشكل أي عائق أمام المعنيين على إقامة أولمبياد طوكيو 2020 ، المزعم إقامته في موعده المحدد ما بين 24 من شهر يوليوز إلى 9 من شهر غشت ، على الرغم من تفشي وباء “كوفيد-19” ، الذي مازال يحصد في الأرواح عبر العالم ، مما دفع غالبية دول العالم لفرض قيود صارمة على حركة التنقل والسفر للحد من تفشي الفيروس .ولم تسلم الأنشطة الرياضية من هاته الإجراءات الإحترازية ، بحيث تم توقيف وإلغاء جميع الأنشطة و المنافسات المقررة حاليا ومستقبلا إلى إشعار آخر، وبدأ تأجيل مسابقات كبيرة كان مقرر إقامتها في هذا الصيف ، مثل نهائيات كأس أمم أوروبا وبطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية لكرة القدم.

ووفقا لهاته الإجراءات ، حذرت اللجنة الأولمبية البريطانية من المخاطرة بصحة الرياضيين، من خلال حثهم على الاستعداد للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 ، وتؤيد اللجنة الأولمبية البريطانية عملية إتخاذ القرار في اللجنة الأولمبية الدولية، لكنها أعربت عن مخاوفها بالقول “يمكننا أن نكون واضحين بشكل قاطع أننا لن نعرض صحة وسلامة الرياضيين أو الوفود للخطر في أي وقت”.

وأضافت : من الضروري الحفاظ على النزاهة التنافسية للرياضيين، لكن من الواضح أنه من الحكمة أن يواصل الرياضيون الاستعداد للألعاب في الأماكن الآمنة والملائمة للقيام بذلك، وتحت سقف الإرشادات الحكومية وسلطات الصحة العامة ذات الصلة”.

على الرغم من كل هاته الإجراءات ، أعرب العديد من الرياضيين خوفهم من القيود المفروضة التي تمنع التجمعات بسبب الوباء المنتشر ، ما يجعل من المستحيل الاستعداد بالشكل المناسب للألعاب الأولمبية.

ومن بين الرياضيين الذين أعربوا عن قلقهم من المشاركة في أولمبياد طوكيو في هاته الظرفية ، العداء البريطاني غاي ليرمونث الذي تم إختياره لخوض سباق 800 م في الأولمبياد، حذر هذا الأسبوع من مخاطر الذهاب الى طوكيو في هذه الظروف، فيما انتقدت اليونانية كاترينا ستيفاندي حاملة ذهبية أولمبياد ريو 2016 للقفز بالزانة، اللجنة الأولمبية الدولية، قائلة : “الأمر لا يصدق ماذا عن الرياضات الجماعية حيث يضطر الجميع للتمرن معا؟ ماذا عن السباحة؟ ماذا عن الجمباز حيث يضطرون للمس التجهيزات نفسها؟”.

وتابعت “لا يقيمون أي اعتبار للخطر الذي يضعوننا فيه حاليا”.

بعد تأجيل وتوقيف عدة منافسات رياضية عبر ربوع العالم ، منها كأس أمم أوروبا وكوبا أميركا المقرر إقامتهم في صيف سنة 2020 تم تأجيل موعدهم الى صيف 2021، ووفقا لهاته الإجراءات الإحترازية التي زادت من الضغط على اللجنة الأولمبية الدولية ، بإرتفاع عدد المطالبين لإتخاد قرار حاسم بتأجيل أولمبياد طوكيو 2020 .

اترك تعليقاً