رد المدرب الفرنسي هيرفي رونار على التصرف العنصري الذي تسبب فيه جون بول ميرا رئيس قسم الانعاش بمستشفى كوشين بباريس، الذي إقترح على البروفيسور كامي لوشيت، على قناة LCI الفرنسية ، اجراء تجارب لقاحه على الأفارقة ، لانهم اساسا معرضون للخطر ولا يملكون أي وقاية منه.

على إثر هذا التصرف الشنيع ، نشر المدرب السابق للمنتخب المغربي على حسابه في أنستاغرام ما يلي : ” أشعر بالعار لأني أشترك مع هذا النوع من الناس شيء واحد، هو نفس لون البشرة لأنهم يملكون عقول صغيرة.”

وختم قائلا : ” أدعم إفريقيا ولن يكون هناك أي إختبار للقاح في أفريقيا.”.

اترك تعليقاً