منذ حسم صفقة انضمامه إلى تشيلسي مبدئيا في شهر يناير المنصرم، إلى حدود لحظة التحاقه رسميا بكتيبة المدرب فرانك لامبارد قبل أسابيع قليلة، لم يتحدد بعد الرقم الذي سيحمله حكيم زياش رفقة البلوز في الموسم القادم من الدوري الإنجليزي الممتاز. ويرجع سبب التأخر في الإعلان عن هذا الرقم – حسب موقع فوتبول لندن – إلى رغبة الإدارة في التريث حتى نهاية الموسم الحالي حيث ينتهي عقد البرازيلي ويليان الذي يحمل الرقم 10، لنقل هذا الرقم الذي سبق وحمله نجم ريال مدريد إدين هازارد لمدة طويلة إلى حكيم زياش.

وعلى ما يبدو، فإن الإدارة ستنهج الإستراتيجية ذاتها رفقة الألماني تيمو فيرنر، حيث من المرتقب أن يحمل الرقم 11 الذي حمله رفقة لايبزيغ، بعد أن ينتهي عقد الإسباني بيدرو رودريغز في نهاية الموسم الحالي.

السيناريو الأبرز الذي قد يحرم زياش من القميص رقم 10 هو في حالة منحه لكرستيان بوليسيتش، مقابل حصول الدولي المغربي على الرقم 22 الذي يحمله الأمريكي حاليا.

أحد الأرقام التي اعتدنا رؤية زياش يحملها هو الرقم 7 الذي يحمله رفقة أسود الأطلس، لكن من المستبعد أن يحمل نفس الرقم رفقة البلوز ما دام أنه محجوز باسم وسط الميدان الفرنسي نغولو كانتي.

أهم الأرقام الشاغرة حاليا في تشيلسي هي: الرقم 6 الذي من المرتقب أن يحمله مجددا داني درينكووتر بعد نهاية عقد إعارته إلى نادي أستون فيلا؛ الرقم 14 الذي كان يحمله تيموي باكايوكو المعار إلى موناكو؛ الرقم 15 الذي من المرتقب أن يحمله النيجيري فيكتور موزيس مجددا في حالة فشل في إقناع أنطونيو كونتي بالحصول على عقد دائم مع الإنتر؛ الرقم 21 الذي يعتبر تقنيا شاغر رغم انتهاء موسم زاباكوستا الذي قضاه على سبيل الإعارة في روما، بسبب الإصابة التي تلقاها في نهاية سنة 2019 على مستوى الركبة؛ الرقم 25 الذي لم يتم تجميده رسميا، لكن لم يحمله أي لاعب بعد المايسترو الإيطالي جيانفرانكو زولا الذي ترك النادي سنة 2003؛ الرقم 26 الذي لم يحمله هو الآخر أي لاعب منذ رحيل أسطورة النادي جون تيري؛ ثم الرقم 27 الذي ضل شاغرا منذ أن تركه أندرياس كريستنسن الذي حمل بعد ذلك الرقم 4.

اترك تعليقاً