أثار فاروق جعفر، لاعب نادي الزمالك ومنتخب مصر خلال السبعينات و الثمانينات ، الجدل بتصريحات مثيرة خلال استضافته في برنامج حواري على قناة نادي الزمالك.

وكشف خلالها عن مجاملة التحكيم الإفريقي للأندية المصرية والمنتخب المصري خلال المباريات القارية.

وصرح فاروق جعفر أنّ التحكيم الإفريقي ساعد في تحقيق إنجازات قارية كبيرة في حقبة الثمانينات ، للكرة المصرية على صعيد المنتخب الأول، وقطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك.

وقال نجم الكرة المصرية السابق :
“في فترة الثمانينات كانت الأندية المصرية تُجامل من قبل التحكيم الإفريقي، ووصل الأمر إلى الاجتماع معهم قبل بعض المباريات، ويسألونا عن حاجتنا لركلات ترجيح أو طرد أي لاعب من الخصم”.

و واصل فاروق جعفر في إثارة الجدل بشأن تأهل المنتخب المصري إلى كأس العالم 1990 بإيطاليا مُرجِعًا إياه إلى ” المجاملات التحكيمية”. وقال :

“ تأهلنا لكأس العالم 90 بالمجاملة، على مدار مشوار التصفيات، التحكيم كان يجاملنا سواءً باحتساب أهداف غير صحيحة أو إلغاء أهداف صحيحة تسكن مرمى منتخبنا”.

ولعب فاروق جعفر طيلة مساره للزمالك ، وقضى فترة احترافية قصيرة بالدوري الامريكي لكرة القدم.

فهل تحرك هذه التصريحات المياه الراكدة في استفادة الأندية المصرية من التحكيم، أم أن زوبعتها ستتلاشى بسرعة؟!

اترك تعليقاً