طالبت النيابة العامة السويسرية بسجن ناصر الخليفي رئيس نادي باريسان جرمان ورئيس المجموعة الإعلامية بي إن سبورتس 28 شهرا، والامين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، الفرنسي جروم فالك ثلاث سنوات، وذلك على خلفية قضية فساد تخص منح بي ان سبورتس حقوق بث منافسات نهائيات كاس العالم 2026 و 2030.

وتردد اارجلان على المحكمة الجناىية الفدرالية في بيلينزونا من بداية هذا الأسبوع.

وجاءت التهم كالآتي : حصول جيروم فالك على فيلا في سيردينا من ناصر الخليفي مقابل دعمه للحصول على حقوق بث مباريات نهائيات كأس العالم 2026 و 2030 في منطقة مينا. بينما وجهت تهمة ” تحريض فالك على إرتكاب سوء إدارة إجرامي متشدد”. اما فالك فقد وجهت له النيابة العامة تهمة ” السعي للحصول على المال لضمان حياة ” مبذر” باستغلاله لمنصبه.”.

أما بالنسبة لناصر الخليفي، فالنيابة العامة اعلنت أنه استحوذ على السكن مقابل خمسة ملايين يورو، عن طريق شركة تم تحويلها على الفور تقريبا إلى شقيق أحد المقربين منه، قبل وضعها تحت تصرف فالك.

وبدورهما تطرق الرجلان إلى تسوية “خاصة” لا علاقة لها بالعقد المبرم بين “بي إن سبورتس” مع الفيفا في أبريل 2014، بموجب شروط قدمها الدفاع على أنها “مفيدة جدا” لهيئة كرة القدم.

إقرأ أيضا:

اترك تعليقاً