يعتبر حمزة ميمون “بويوزان” واحد من أهم اللاعبين داخل المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم داخل القاعة، وذلك منذ استدعائه من طرف الناخب الوطني هشام الدكيك منتصف سنة 2019.

يتوفر حمزة على تجربة 9 سنوات تقريبا في الدرجة الأولى بإسبانيا الذي يعتبر من أفضل الدوريات العالمية للفوتسال، وقد سبق له أن لعب لمنتخب إسبانيا لأقل من 21 سنة.

وبرز اللاعب بشكل لافت خلال كأس إفريقيا الأخيرة التي نظمت شهر يناير 2020 بمدينة العيون، حيث ساهم بـ5 أهداف لصالح أسود الفوتسال (سجل هدفين، وقدم 3 تمريرات حاسمة).

وبالموازاة مع تألقه رفقة ناديه بالما فوتسال الممارس بالدوري الإسباني، زاد تركيز حمزة رفقة الأسود تجاه المشاركة المقبلة بكأس العالم للفوتسال المنظمة بدولة ليتوانيا، الذي كان من المقرر أن يلعب شهر شتنبر 2020، إلا أن الظروف المرافقة لانتشار كورونا “كوفيد-19” حتمت تأجيلها لغاية شتنبر 2021.

وفي إطار استعدادات النخبة الوطنية للمونديال، دخل الأسود معسكرين بمركز محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، تخللهما 4 مباريات أمام منتخبات عالمية وازنة، مبارتين أمام منتخب أوزبكستان حسمهما الأسود بانتصارين، 5-3 مع تسجيل حمزة لهدف، والثانية بثلاث أهداف مقابل هدف.

فيما خلصت مواجهتي رومانيا هي الأخرى بفوز الأسود بست أهداف مقابل هدف، ثم خمس أهداف مقابل هدفين مع تجديد زيارة حمزة للشباك بتسجيله هدفين.

وسجل خلال الأسبوع الماضي هدفه الأول بالدوري الإسباني رفقة نادي بالما متصدر سبورة الترتيب، وذلك خلال مواجهة فريق “أو بارولو فيرول“.

وفي حوار له مع صحيفة ” EL PUEBLO ” الإسبانية، أكد حمزة سعادته بالحضور رفقة الأسود، حيث صرح: ” أنا سعيد لأنني أشعر بالفعل وكأنني لاعب دائم ، وألاحظ كيف تتعزز المجموعة وأنني أكسب تقاربًا مع زملائي والجهاز الفني. ، خارج المضمار وداخله “.

وأضاف : ” أنا سعيد لأنني قادر على الاستمتاع بدقائق عديدة. لقد شعرت بالأهمية هذه الأيام ، حتى في تسجيل الأهداف ، وأنا سعيد جدًا بها … نحن نكبر ونلعب ضد فرق صعبة ومنافسين أقوياء من أوروبا وآسيا .. لا يزال أمامنا تركيزات أمامنا لمواصلة تشكيلها “.

وحسب مقال بنفس الصحيفة الإسبانية، أكد حمزة على أمله في استمرار هذه” الديناميكية الجيدة … والنتائج الجيدة ” خاصة خلال المباريات الودية التي يلعبها المنتخب مع اقتراب موهد المونديال، مؤكدا ” كلما زادت قوتهم هي أفضل لنا ” مبررا ذلك بأنه لا يشك في أن يحدث المنتخب مفاجأة بالحدث العالمي. لذلك فلعب مباريات ضد منتخبات قوية تتيح لهم ” معرفة ما هي الإمكانيات الحقيقية الجديدة “، نقلا عن نفس الحوار.