أبدى جولين لوبيتيغي، مدرب نادي أشبيلية، مخاوفه بخصوص تعرض لاعبه الدولي الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس لإصابة خطيرة خلال الانتصار (3-0) على خيتافي في الدوري الإسباني، بعد تدخل عنيف من دجيني داكونام، لكنه أبدى أسفه على ردة فعله الغاضبة.

و طرد الحكم دجيني مدافع منتخب الطوغو ، بعد أن دهس كاحل أوكامبوس و على إثر ذلك نشب شجار بين لوبيتيغي و خوسيه بوردالاس مدرب خيتافي، ليحصل الاثنان على بطاقة حمراء.

وقال لوبيتيغي في الندوة الصحافية “ينبغي أن أعتذر علنا على غضبي. شاهدت للتو لاعبي في وضع مروع، لكن كان يجب أن أتصرف بطريقة أفضل”.

وأضاف “أهم شيء هو أن يتعافى أوكامبوس سريعا وألا تكون الإصابة خطيرة، لكن مدرب أشبيلية يجب أن يتصرف بطريقة أفضل من ذلك”.

و أضاف لوبيتيغي “نشعر بقلق بالغ على أوكامبوس. نعتقد أنها إصابة خطيرة للغاية. قال إنه تعرض لإصابة خطيرة لكننا نأمل ألا تكون كذلك. لا أحد يرغب في رؤية لاعب في هذا الوضع”.

وقال بوردالاس مدرب خيتافي إن دجيني “مذهول” بعد أن شاهد حجم إصابة أوكامبوس.

كما شعر بوردالاس بأن طرده بسبب مشاداته مع لوبتيجي لم يكن مستحقا، وانتقد بشدة نظيره في أشبيلية.

وأضاف “طُردت بسبب مدرب الفريق المنافس وأنا حزين للغاية لأنني أردت دائما مساعدة زملائي، رغم أننا نقاتل من أجل أهداف مختلفة. لدي شعور سيئ وأشعر بأنني تعرضت لمعاملة ظالمة وطرد ظالم”.

وواصل بوردالاس “أشعر بسوء بالغ تجاه الإصابة. آخر شيء يريد أي محترف رؤيته هو الإصابة. لكن للأسف عندما ذهبت لتفقد حالة اللاعب هاجمني مدرب أشبيلية وكأنه يلومني”.

وتابع “أشعر بأنني تعرضت لهجوم، وأعتقد أنه أظهر عدم احترام تجاهي”.