أعلنت اللجنة الطبية التي عيّنت للتحقيق في وفاة النجم الأرجنتيني الراحل دييغو ارماندو مارادونا، عن تقرير يتعلق بأسباب موت أسطورة كرة القدم الأرجنتينية.

وجاء في التقرير أن الفريق الطبي المسؤول عن دييغو مارادونا، تصرف بطريقة غير لائقة ومتهورة وبعيدة عن الاحترافية.

وكشف التقرير الذي صدر يوم 30 أبريل، من مصدر مقرّب من التحقيق، أن المسؤولين عن علاج مارادونا لم يكونوا مؤهلين للتعامل مع مثل هذا الوضع الصحي.

ومن المعلومات الواردة في التقرير، أن مارادونا أصيب بتوعك خطير، وكان يحتضر لنحو 12 ساعة قبل وفاته حوالي منتصف نهار 25 نونبر الماضي.

وأضاف التقرير، أن مارادونا عانى من آلام لفترة ليست بالقصيرة، وبأنه لم يخضع للمراقبة بشكل صحيح قبل وفاته بساعات.

يشار إلى أن المدعين في الأرجنتين كانوا قد فتحوا تحقيقا بعد وقت قصير من وفاة مارادونا عن عمر يناهز 60 عاما بسبب قصور في القلب في منزل بالقرب من العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس.

وشملت التحقيقات تفتيش ممتلكات خاصة بطبيب مارادونا الشخصي، والتحقيق مع الآخرين المعنيين برعايته.

وفي مارس من هذا العام، اجتمع مجلس طبي عينته وزارة العدل لتحليل مزاعم بأن أعضاء الفريق الصحي الذين أشرفوا على مارادونا لم يقدموا له الرعاية الصحية المناسبة.