سلطت صحيفة موندو ديبورتيفو الضوء عن وضعية اللاعب المغربي منير الحدادي داخل كتيبة نادي إشبيلية بقيادة المدرب الإسباني لوبيتيغي، الذي أقصى الدولي المغربي من خططه، حيث لعب خمس دقائق في آخر سبع مباريات مع الفريق الأندلسي علاوة على مشاركة الحدادي النادرة والتي كانت مفاجئة إذ اختفى بشكل غريب من اختيارات المدرب.

على الرغم من أن المهاجم المغربي لم يكن لاعبًا أساسيًا في مباريات إشبيلية ، إلا أنه كان على الأقل خيارًا مناسبًا وأساسيًا على مقاعد البدلاء قبل شهرين. من ناحية أخرى ، لعب لاعب برشلونة السابق 5 دقائق فقط في آخر 7 مباريات، نظرًا لنظام لعب لوبيتيغي الذي لا يعتمد على وجود مهاجم ثاني. لذلك تكيف منير في لعبه بمركز الجناح وسجل 4 أهداف في الدوري وهدف في دوري أبطال أوروبا.

ويعتبر بقاؤه مع إشبيلية غير مؤكد وتوجد فرق مهتمة بخدماته، حيث حاول فريق ألافيس التعاقد معه، كما أصبحت اندية أخرى على اتصال بوكيل أعماله .في غضون ذلك أبدى الحدادي سعادته بظهوره لأول مرة مع المنتخب المغربي كما كان وراء الفوز الأخير للأسود.