أخبار متنوعة

الأزمة المالية تهوي بنادي بوردو إلى الدرجة الثالثة

هبط فريق بوردو الفرنسي لدوري الدرجة الثالثة الفرنسي لكرة القدم بسبب المشاكل المالية التي يواجهها.

 

وأنهى بوردو الدوري الفرنسي في المركز الأخير بدوري الدرجة الأولى، وكان يستعد لحملته في دوري الدرجة الثانية للمرة الأولى منذ أوائل التسعينيات.

 

ولكن المديرية الوطنية للمراقبة والإدارة قررت أمس الثلاثاء هبوطه درجة أخرى بعد فحص الشؤون المالية الخاصة ببوردو.

 

وأكد النادي الفرنسي، بطل الدوري الفرنسي عام 2009، أنه سيستأنف على العقوبة، وهو ما سيمنح النادي أسبوعين إضافيين لترتيب أوضاعه المالية، ويمكنه خلال تلك الفترة جمع أموال إضافية.

 

وعلى ما يبدو أن انتقال أوريلين تشواميني مقابل 100 مليون يورو، من موناكو لريال مدريد سيجلب للنادي 11 ميلون يورو، كما يتوقع أن يحصل بوردو على مبلغ كبير إذا باع إشبيلية جوليس كوندي، الذي ارتبط اسمه بالانتقال لتشيلسي.

 

ويتردد أن بوردو لديه ديون تقدر بـ40 مليون يورو، ولكن أشار بيان عبر الموقع الإلكتروني للنادي إلى أن هناك ثقة في عكس قرار هبوط الفريق للدرجة الثالثة.

 

وإذا نجح بوردو في تغيير قرار الهبوط لدوري الدرجة الثالثة، سيلعب الفريق في موسم 2022 / 2023 في دوري الدرجة الثانية.