متسجدات المحترفين

الوداد يقلص حظوظ منافسته على اللقب و الفتح في الطريق الصحيح

فاز الفتح الرباطي اليوم على منافسه المغرب الفاسي في لقاء مؤجل عن الدورة 21 من البطولة الإحترافية في موسمها الثاني، و انتصر أبناء جمال السلامي بهدفين لهدف.

و افتتح التسجيل للرباطيين إبن فاس عبدالسلام بنجلون في الدقيقة 32 من الجولة الأولى بعد خطأ فادح للحارس أنس الزنيتي الذي لم يفلح في التحكم بالكرة لتسقط أمام قلب هجوم الفتحيين الذي راوغ المدافع و أودع الكرة في الشباك الفاسية. لتنتهي الجولة الأولى بالنتيجة المرسومة هدف بدون مقابل. و في الجولة الثانية تمكن المغرب الفاسي من العودة في النتيجة عن طريق الرباطي زهير فضال الذي سجل بالخطأ في مرماه بعدما حاول إبعاد الكرة إلا أنها غالطت الحارس لتستقر في المرمى في الدقيقة 61 من المباراة.

و دنى اللقاء من نهايته، و في غفلة من الدفاع الفاسي تسلل القناص عبدالسلام بنجلون و سدد كرة من داخل منطقة الجزاء بعد ركنية لعبت بشكل جميل ليعلن بذلك عن تقدم رباطي في الدقيقة 84 و بالتالي ثلاث نقاط مهمة تقفز به إلى المركز السادس ب 30 نقطة.

 

و على صعيد آخر خيب الوداد أمل جماهيره العريضة التي رافقته إلى الجديدة و عاد بتعادل من ملعب العبدي بهدف في كل شبكة، في لقاء لم يرقى مستواه إلى ما كان يتطلع إليه متتبعي الدوري المغربي كواحد من قمم الدورة 21، و ظلت الكرة منحصرة في وسط الملعب مع بعض الهجمات المرتدة من هنا و هناك، كانت الأخطر على دفاع الوداد الرياضي. ليتمكن القناص العائد لصفوف الدكاليين كارل ماكس من إفتتاح التسجيل في الدقيقة 15 من الشوط الأول بعد تمريرة في ظهر المدافعين تصدى لها كارل ماكس و رفعها فوق الحارس المياغري، ليعلن عن بدء إحتفالات أنصار الأخضر الذين حضروا للملعب و قدموا صورة جميلة في مساندة فريقه رغم إمتعاضهم من نتائج الفريق الأخيرة و غضبهم من المكتب المسير للنادي الجديدي.

و بعد 4 دقائق فقط من بداية الشوط الثاني تمكن الثعلب السوسي عمر النجدي من تسجيل هدف التعادل للبيضاويين بعدما إستخلص الدفاع الودادي كرة خطيرة على مرمى ناذر المياغري، ثم مررها سعد فتاح طويلة في إتجاه مرمى لاما الذي لم يستطع صد تسديدة النجدي القوية، و يمكن الوداد من التعادل على أمل تسجيل هدف ثاني و الفوز بنقاط المباراة و استمراره في المنافسة على لقب هذا الموسم. إلا أن عدم تركيز لاعبي الفريقين معا ضيع عليهم فرصا عديدة و ظلت الكرة تائهة بين أرجل لاعبي الفريقين دون خطورة تذكر، اللهم بعض التسديدات من خارج مربع العمليات التي لم تزعج حارسي مرمى الفريقين.

و حافظ بالتالي الوداد على مركزه الثالث في سبورة الترتيب بحاصل 39 نقطة خلف غريمه الرجاء الرياضي متصدر الدوري ب 48 نقطة، بينما قفز الدفاع الحسني الجديدي إلى الرتبة الثامنة برصيد 24 نقطة.

 

و يجرى غدا مساء آخر لقاء عن الدورة 21 بنزال قوي يجمع بين النادي القنيطري و الجيش الملكي، في مباراة المتناقضات، فريق يريد الهروب من نار مؤخرة الترتيب و فريق يسعى لتضييق الخناق عن الرجاء في صدارة التريتب.

 

و إليكم الأهداف:

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.