متسجدات المحترفين

ثمانية منتخبات أفريقية تتطلع للنهائيات العالمية

 
سيكون هناك أكثر من جائزة ستقدم في نهائيات بطولة أفريقيا تحت 17 سنة التي تنطلق نهاية الأسبوع الحالي في المغرب وتستمر حتى 27 أبريل، فبالإضافة إلى أن الفائز سيتوّج بطلاً لأفريقيا، ستتأهل المنتخبات الأربعة التي ستبلغ نصف النهائي إلى العرس الكروي كأس العالم تحت 17 سنة الإمارات 2013 FIFA.
وستقام النسخة العاشرة من بطولة أفريقيا في مدينتي الدار البيضاء ومراكش، حيث يستضيف ملعب محمد الخامس والذي يتسع لـ67 ألف متفرج مباريات المجموعة الأولى التي تضم بالإضافة إلى الدولة المضيفة، منتخبات تونس والجابون وبوتسوانا بالإضافة إلى إحدى مباراتي الدور نصف النهائي. أما ملعب مراكش الأصغر نسبياً (45 ألف متفرج)، فتقام عليه مباريات المجموعة الثانية التي تضم نيجيريا، غانا وكوت ديفوار والكونجو، بالإضافة الى مباراة في نصف النهائي ومباراة المركزين الثالث والرابع. يلقي موقع FIFA.com نظرة على المنافسة في هذه البطولة. 
 
الكبار لاستعادة نغمة الإنتصارات
قبل فترة ليس بعيدة، لم يكتف منتخبا غانا ونيجيريا بالسيطرة على الوضع في بطولة أفريقيا تحت 17 سنة، بل كانا قوتين ضاربتين على الساحة العالمية حيث توجا بخمسة ألقاب وحلا في المركز الثاني خمس مرات. وحدها البرازيل تستطيع مجاراة هذين المنتخبين كونها توّجت باللقب 3 مرات، وحلت ثانية مرتين. وتأتي نيجيريا في المرتبة الأولى عالمياً (3 ألقاب ووصيفة ثلاث مرات) تليها البرازيل في المرتبة الثانية (3 ألقاب، حلت وصيفة مرتين ومرة واحدة في المركز الثالث)، أما غانا فجاءت ثالثة في الترتيب العام (لقبان، ووصيفة مرتين وحلت ثالثة ورابعة مرة واحدة أيضاً). لكن غانا ونيجيريا وجدتا صعوبة في السنوات الأخيرة حتى أنهما فشلتا في بلوغ النهائيات القارية في النسختين الأخيرتين علماً بأن نيجيريا شاركت عام 2009 كونها الدولة المضيفة.
 
لكن لسوء حظهما، فإن القرعة أوقعتهما وجهاً لوجه وفي مجموعة واحدة إلى جانب الكونجو وكوت ديفوار اللتين أنهتا النسخة الأخيرة من البطولة قبل سنتين في رواندا في المركزين الثالث والرابع على التوالي. واستدعى مدرب غانا با كويسي فابين 23 لاعباً يلعبون في الدوري المحلي خضعوا لمعسكر تدريبي في إيطاليا قبل التوجه إلى المغرب. وتشير الدلائل إلى أن الفريق استعد جيداً بعد فوزه الكبير على رديف فريق نوفارا الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الإيطالي 6-2.
في المقابل، أقام الإتحاد النيجيري معسكراً تدريبياً للمنتخب في أكاديمية أسباير في الدوحة حيث خاض الفريق مباراتين تجريبيتين في قطر، وحقق في الأولى فوزاً عريضاً على فريق أسباير تحت 18 سنة، قبل التغلب على نادي السد. واعتبر مدرب نيجيريا مانو جاربا بأن المباراة ضد السد كانت أفضل مباراة خاضها فريقه حتى الآن وقال في هذا الصدد “استعدينا جيداً للبطولة القادمة. أهدافنا واضحة، نريد التأهل إلى كأس العالم تحت 17 سنة بصفتنا أبطال أفريقيا قبل أن نعود إلى أكاديمية أسباير استعداداً لكأس العالم.”
 
وكان منتخبا الكونجو وكوت ديفوار ممثلي القارة الأفريقية في النسخة الأخيرة من النهائيات العالمية ونجحا في تخطي دور المجموعات. وخرجت كوت ديفوار الذي تألق في صفوفها هداف النسخة الأخيرة سوليماني كوليبالي بتسجيله تسعة أهداف في أربع مباريات، على يد فرنسا 2-3 في دور الستة عشر، في حين خسرت الكونجو مباراتها في الدور ذاته أمام أوروجواي التي حلت وصيفة 1-2.
 
معاودة التنافس الشمال أفريقي
استدعى منتخبا المغرب والجابون وكلاهما يخوض بطولة أفريقيا تحت 17 سنة للمرة الأولى تشكلتين تضمان العديد من اللاعبين الذين يلعبون للفرق الناشئة في أفضل الأندية الأوروبية أمثال الحارس أنور بورميلا من إنتر ميلان، ومحمد البوعزاتي مدافع بوروسيا دورتموند والمهاجم زكريا العزوزي الذي يدافع عن ألوان أياكس أمستردام. ويتوقع المنتخب المغربي أن يكون نظيره التونسي أقوى المنافسين له في المجموعة علماً بأن الأخير شارك في النهائيات العالمية مرتين عامي 1993 و2007.
 
وفي طريقها الى النهائيات، تخطت تونس خسارتها ذهاباً أمام أثيوبيا 0-3 فثأرت من منافستها إياباً 5-1. ثم تفوقت على بوركينا فاسو حاملة اللقب 4-2 في مجموع المباراتين. وواجهت الجابون التي ستشارك للمرة الأولى في النهائيات مشواراً صعباً أيضاً للتأهل اليها بعد خسارتها ذهاباً أمام أنجولا 1-4، لكنه قلبت النتيجة إياباً 4-0 قبل أن تتخطى بنين 3-2 في مجموع المباراتين. 
 
أما بوتسوانا المنتخب الوحيد القادم من الصحراء الغربية الأفريقية، فكان مشوار التصفيات أطول بالنسبة إليه لأنه خاض دوراً تمهيدياً. وحسمت بوتسوانا مواجهاتها الثلاث بركلات الترجيح على حساب مالاوي ورواندا والجزائر. وعلى الرغم من أن بوتسوانا تشارك للمرة الثالثة في النهائيات، فإنها لا زالت تبحث عن تحقيق انتصارها الأول بعد أن خسرت المباريات الست التي خاضتها حتى الآن. ويبدو ان لاعبي المنتخب مصممون على تغيير هذه المعادلة حيث قال لاعب الوسط كابيلانو موكيتسان خرَيج أكاديمية جابورون “نستطيع التغلب على أي فريق والتأهل إلى كأس العالم في الإمارات.”
 
African Football Media

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.