متسجدات المحترفين

السير أليكس فيرجوسون: تواريخ تجسد الأسطورة

أعلن السير أليكس فيرجوسون اليوم نيته في الإعتزال في نهاية الموسم الحالي. سيترك المدرب البالغ من العمر 71 عاما وراء سمعة كأحد أفضل المدربين في العالم وربما أفضل مدرب على مر الأزمنة. يسلط موقع FIFA.com الضوء على تواريخ هامة من مسيرته المظفرة التي دامت على مدى أربعة عقود تقريبا.

 

1 يونيو/حزيران 1974: عين فيرجوسون مدربا لنادي ايست ستيرلينجشير في دوري الدرجة الاسكتلندية الثانية وهو في الثانية والثلاثين من عمره. كان عقده مؤقتا وتقاضى بموجبه 40 جنيه استرليني أسبوعيا، كما ورث فريقا لا يملك في صفوف حارسا للمرمى.

 

7 أكتوبر/تشرين الأول 1975: بعد ان لفت الأنظار بفضل النظام الصارم الذي فرضه في موسمه الأول في ناديه، غازله نادي سانت ميرين وأصبح مدربا له بعد ان أخذ نصيحة مثله الأعلى جوك ستين.

 

19 أبريل/نيسان 1977: أحرز مهاجم دنفرملين ورينجرز السابق، أولى القابه التسعة والثلاثين كمدرب عندما قاد سانت ميرين إلى احراز لقب دوري الدرجة الأولى.

 

31 مايو/أيار 1978: بات سانت ميرين أول واخر ناد يقيل فيرجوسون من منصبه بعد ان علم بموافقته على الإنضمام إلى أبردين. خسر المدرب المقال دعوى قضائية تقدم بها لطرده التعسفي أمام محكمة محلية بعد ان أدلى رئيس سانت ميرين ويلي تود بشهادته بقوله بأن فيرجوسون “لا يملك الإمكانيات التي تخوله التدريب”.

 

3 مايو/أيار 1980: أحرز أول لقب له من أصل 16 في أعلى الدرجات عندما قاد أبردين إلى احراز لقب الدوري الإسكتلندي للمرة الثانية في تاريخه والأول له في ثلاثة عقود ونصف. ثم أضاف لقبين آخرين له علما بأن اللقب الأخير الذي أحرزه الفريق موسم 1984-85 كان آخر بطولة دوري محلي يحرزها فريق غير العملاقين سلتيك ورينجرز.

 

11 مايو/أيار 1983: حقق فيرجوسون إنجازا مدهشا في جوتنبرج حيث قاد أبردين إلى احراز لقب كأس الكؤوس الأوروبية بفوزه على ريال مدريد العريق في المباراة النهائية.

 

6 نوفمبر/تشرين الثاني: بعد ان رفض عروضا لتدريب أرسنال، رينجرز وتوتنهام هوتسبر، ترك فيرجوسون أبردين ليصبح مدربا لمانشستر يونايتد. إنضم إلى فريق الشياطين الحمر عندما كان الأخير يحتل المركز قبل الأخير في الدوري الإنجليزي للدرجة الأولى.

 

8 نوفمبر/تشرين الثاني 1986: خسر فيرجوسون مباراته الرسمية الأولى مدربا لمانشستر يونايتد أمام أوكسفورد يونايتد 0-2.

 

7 يناير/كانون الثاني 1990: سجل مارك روبينز هدفا ساهم في بلوغ مانشستر يونايتد الدور الرابع من مسابقة كأس إنجلترا في مرمى نوتنجهام فوريست، وفي انقاذ مصير فيرجوسون من الإقالة. كان مانشستر يونايتد فشل في تحقيق الفوز في أي مباراة منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، لكنه نجح في ذلك الموسم في إحراز مسابقة الكأس وهي الأولى في عهد فيرجوسون بفوزه على كريستال بالاس في مباراة معادة للنهائي.

 

15 مايو/أيار 1991: سجل مارك هيوز هدفين ليفوز مانشستر يونايتد على برشلونة 2-1 ويحرز كأس الكؤوس الأوروبية في روتردام ليرفع فريقه أول كأس أوروبية له منذ ان توج بلقبه القاري الأول في كأس أبطال الأندية الأوروبية عام 1968.

 

26 نوفمبر/تشرين الثاني 1992: بعد ان تعاقد مع الحارس بيتر شمايكل في الصيف الماضي مقابل 530 الف جنيه استرليني، قام فيرجوسون بصفقة كبيرة عندما حصل على خدمات اريك كانتونا مقابل 2ر1 مليون جنيه استرليني من ليدز يونايتد. وقال فيرجوسون لاحقا عن هذه الصفقة “لو ان لاعبا واحدا في أي مكان في العالم وجد لكي يلعب في مانشستر يونايتد، فإن هذا اللاعب هو اريك كانتونا”.

 

2 مايو/ايار 1993: شكل انضمام ك
انتونا إلى الفريق إلهاما كبيرا له، فصعد الفريق من المركز العاشر ليحرز أول لقب في الدوري المحلي له منذ 26 عاما متقدما في نهاية الموسم بفارق نقطتين عن استون فيلا.

 

5 مايو/أيار 1996: تعرض فيرجوسون لإنتقادات كثيرة بعد تخليه عن الثلاثي مارك هيوز، بول اينس وأندري كانتشلسكيس والإستعانة عنهم بلاعبين شبان أمثال ديفيد بيكهام ووبول سكولز والأخوين جاري وفيليب نيفيل، لكنه نجح في قيادة فريقه إلى احراز اللقب الثالث في أربعة مواسم.

 

26 مايو/أيار 1999: سجل مانشستر يونايتد هفين في الوقت بدل الضائع ليحقق انتصارا مثيرا على بايرن ميونيخ 2-1 في نهائي دوري أبطال أوروبا UEFA. أدلى فيرجوسون بتصريح شهير بعد المباراة النهائية بقوله “كرة القدم، يا لها من لعبة جهنمية” علما بان فريقه أحرز ثلاثية غير مسبوقة في ذلك العام.

 

12 يونيو/حزيران 1999: أطلق على مدرب مانشستر يونايتد لقب السير أليكس فيرجوسون بعد ان منحته ملكة إنجلترا هذا الشرف في قصر باكينجهام وقال في هذا الصدد “لو كان والداي على قيد الحياة لرؤية هذا الأمر لكانا فخورين جدا”.

 

4 فبراير/شباط 2002: بعد ان أعلن رغبته في الاعتزال في نهاية موسم 2001-2002 حيث كان زفن جوران اريكسون مرشحا لخلافته في منصبه، قرر فيرجوسون العدول عن قراره مؤكدا بأنه سيبقى في منصبه لمدة ثلاث سنوات على الأقل.

 

21 مايو/ أيار 2008: أحرز فيرجوسون ثاني لقب له في دوري أبطال أوروبا ومرة جديدة جاء التتويج بطريقة دراماتيكية حيث زلت قدم جون اتيري لدى تسديده ركلة ترجيحية حاسمة ليمهد الطريق أمام احراز يونايتد اللقب في موسكو.

 

14 مايو/أيار 2011: بعد ان أعرب المدرب الاسكتلندي عن طموحه القديم في “إنزال ليفربول عن عرشه”، نجح في تحطيم رقم ليفربول القياسي في عدد الألقاب في الدوري المحلي (18 لقبا). سمح انتصار مانشستر يونايتد على بلاكبيرن فيي تحقيق الفريق لقبه التاسع عشر بينها 12 لقبا بإشراف فيرجوسون.

 

23 ابريل/نيسان: سجل روبين فان بيرسي الذي اعتبر صفقة هامة لدى انتقاله الصيف الماضي، ثلاثية ليقود فريقه إلى الفوز على أستون فيلا وضمان اللقب الثالث عشر والثامن والعشرين في عهد فيرجوسون.

 

8 مايو/أيار 2013: صدم فيرجوسون عالم كرة القدم بإعلان اعتزاله التدريب نهائيا وقال متوجها بكلامه إلى أنصار مانشستر يونايتد “لقد شعرت بفخر كبير وميزة خاصة لحصولي على فرصة قيادة فريقكم وقد استمتعت بكل لحظة قضيتها مدربا لمانشستر يونايتد”.

 

Fifa.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.