متسجدات المحترفين

برادة يتحدث عن مسيرته في فرنسا و خيتافي و عن مدربه و لاعبه المفضل

 
عبد العزيز برادة اللاعب المغربي و لاعب وسط ميدان ، عمره 23 سنة يلعب حاليا في خيتافي ٠ بدأ مشواره الكروي في رديف نادي باريس سان جيرمان ، و بعدها بثلاث سنوات وقع عقدا مع رديف نادي خيتافي ليصبح بعد سنتين من أبرز لاعبي الفريق الأول للنادي الإسباني الذي يسعى جاهدا من أجل تحقيق مركز يؤهله للمنافسات الأوربية هذا الموسم .
نجم خيتافي ، و أحد اكتشافات هذا الموسم من الدوري الإسباني ، أجرى حوارا مع طاقم GolTV أبرز ما جاء فيه :
-هل كان من المؤلم ترك نادي باريس سان جيرمان ؟
دخلت إلى النادي الباريسي و عمري 18 سنة آنذاك ، بقيت ثلاث مواسم مع النادي ، كل شيء كان على ما يرام لكن تغيير مدرب الفريق الأول الذي لم يكن مهتم بخدماتي دفعني إلى تغيير النادي ، و هذا ما فعلته ، بكيت عندما أخبروني بأنهم لا يريدونني في الفريق الأول لباريس سان جيرمان ، لكن تجاوزت هذه المرحلة و كما لاحظتم برهنت على مؤهلاتي في خيتافي ، و أنا سعيد بذلك ٠
-كيف انتقلت إلى خيتافي؟
قدمت إلى هنا مع القليل من الحظ ،لأنني تعرفت على شخص هو الذي اقترح علي المجيء إلى خيتافي ، و قضاء بفترة تجربة مع الفريق الرديف ، نجحت في ذلك ، و وقعت عقدا لمدة موسم واحد معهم وقد مر بنجاح ، بعدها اقترح علي المدير
توني مونيوز و الرئيس أنخيل توريس عقدا لمدة ثلاث سنوات مع الفريق الأول ٠
-ماذا يعني لك المدرب لويس غارسيا بلازا ؟
هو شخص مهم في مسيرتي و في حياتي ، معه تطورت كثيرا و تعلمت الكثير من الأشياء ،هو شخص منحني الثقة عندما بدأت مع الفريق الأول ، لا يمكنني إلا أن أشكره على ما قدمه لي ٠
-هل كان من الصعب تغيير البلد ؟
عندما تنتقل إلى بلد و لا تتكلم لغتهم يكون من الصعب التأقلم ، حينما بدأت مع الفريق الأول استغرقت مدة عام للإندماج معهم ، زميلي مهدي لحسن ساعدني كثير في ذلك ، و في نهاية الأمر مر كل شيء على ما يرام ٠
-من هو لاعبك المفضل في العالم ؟
زين الدين زيدان بكل تأكيد ، بالنسبة إلى هو أفضل لاعب في العالم و في التاريخ ، كنت أتابعه عندما كنت صغيرا ، أتمنى يوما ما أن أشاهده هنا في مدريد ٠
-ما هي أفضل مباراة لك في الدوري الإسباني ؟
ضد ريال مدريد هنا على ملعبنا ، شيء جميل أن تهزم ريال مدريد ، لكن أن تسجل و تعطي تمريرة حاسمة فهذا هو الأجمل ، هي مباراة لن أنساها أبدا في حياتي ٠
-من ساعدك لكي تصبح لاعبا مهما في عالم كرة القدم ؟
إنه أخي الأكبر ، بالنسبة لي فهو الأب الثاني ، عندما كنت ألعب في باريس كان يأخدني إلى جميع الأماكن ، و عندما أقوم بشيء مميز دائما ما أفكر به ، و كل ما وصلت إلي إلى غاية الآن كان بفضله و دائما ما أخبره بهذا .
 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.