محترفي أوروبا

الأحمدي يتوج بالحذاء الذهبي

سبق لعدة لاعبين مغاربة الفوز بلقب أحسن لاعب في دوريات أوروبية مثل مبارك بوصوفة و منير الحمداوي .
 
غير أن تتويج كريم الأحمدي بلقب أحسن لاعب في الإيرديفيزي جاء في وقت ، تعاني فيه الجالية المغربية في هولندا و في أوروبا الأمرين بعد تسليط الإعلام على حوادث إرهابية تورط فيها أفراد من أصول مغربية ،فوز كريم الأحمدي مثل جرعة أوكسجين لفئة خنقتها نظرات الكراهية التي صنعها الإعلام بشكل ظالم .
 
وقف كريم الأحمدي تحت أضواء المسرح و بنظرة تغالب الخجل و التي تذكرنا بنظرات الراحل عبد المجيد الظلمي الذي يذكرنا به كريم خلقا و حتى كرويا حيث يشتركان في نفس المركز و خصوصا نفس الأناقة في مداعبة الكرة .
 
إختار كريم الأحمدي مدربه السابق في نادي توينتي ، فريد روتين لتسليمه الحذاء الذهبي ، كنوع من الوفاء للمدرب الذي يعتبره كأب ثاني على حد قوله ، لأنه بفضله تحول للاعب كرة قدم منضبط .
 
”كنت أحلم بالتتويج بلقب الدوري و لكن هذا الموسم الحمد لله ، كل شيء جاء دفعة واحدة  الدوري و الحذاء الذهبي ”
 
بهذه الكلمات بدأ كريم حديثه و ختمها بتقديم الشكر لكل مكونات نادي فاينوورد من طاقم تدريبي و طبي و زملائه في الفريق .
 
فوز الأحمدي بالحذاء الذهبي كان حلما بالنسبة له و شعاع أمل لعشرات من المواهب المغربية في هولندا التي تحلم بحمل القميص الوطني المغربي و إنتزاع إعتراف المجتمع الذي ترعرعوا فيه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.