أسود الأطلس | كأس افريقيا للأمم

أسود الأطلس من أجل إثبات الذات

بعد مباراة نامبيا والثلاث نقط المهمة نحو الدور الثاني، في ظل أداء لا يمكن الحكم عليه لصعوبة المباراة الافتتاحية في المنافسات القارية وعامل الحرارة..

تواجه أسود المغرب التي لم تحقق اللقب منذ أربعة عقود نظيرتها فيلة ساحل  العاج ، على ملعب السلام في ضواحي القاهرة  بأرض الفراعنة في لقاء تأكيد التفوق في أخر مباراتين الفيل الايفواري.

المباراة قمة القمم وفرصة للأسود لتأكيد قوتها أمام فيلة منزوعة العاج تسعى لإعادة الهيبة المفقودة خاصة أن الأسود حرمتها من الدفاع عن اللقب في 2017 بهدف صاروخي للغائب رشيد عليوي ومن التواجد في المونديال الروسي بثنائية درار و بنعطية اللذين يتواجدان مع الأسود في مصر. فلمن تكون الغلبة في2019.؟

تاريخيا تواجهت الفيلة والأسود في 16 مباراة، تفوق الأسود في 6 منها مقابل 4 للفيلة، وتراضى المنتخبان في 6 مباريات. وفي نهائيات الكان تلاقى المنتخبان في 4 مباريات تفوق فيها العاجيون في مقابلتين مع فوز وتعادل للمغرب.

مباراة الغد لن تكون من اجل النقط الثلاث فقط بل من أجل حسم التأهل والبحث عن مباراة أسهل في الدور المقبل، للذهاب بعيدا في المنافسات.

المنتخب المغربي بقيادة قلب الأسد بنعطية والمايسترو زياش سيسعى لتأكيد تفوقه أمام خبرة سيرج أوريي وفتوة نيكولاس بيبي. ورونار سيعمل على استغلال خبرته السابقة بالايفواريين للإطاحة بهم للمرة الثالثة تواليا، ودك أحلامهم في بناء منتخب قوي لم يستعد تألقه بعد رحيل رونار.

بعيدا عن التوقعات سيدخل المنتخب المغربي منقوصا من خالد بوطيب الذي يجيد فتح المساحات لزملائه. والضغط على دفاع الخصوم، مما قد يجعل رونار يلجا إلى اللعب بخطة مغايرة للمباراة الأولى للحد من خطورة الفيلة.

في ظل تألق الحارسين منير وياسين، يبقى الاختيار المناسب في الدفاع بنعطية، سايس، مع مروان السنوسي أو يونس عبد الحميد، وعلى الظهيرين حكيمي /درار أو مزواري لمزيد من الحيوية الهجومية . في الوسط لا غنى عن خبرة بلهندة والاحمدي / بوصوفة   وفي ثلاثي المقدمة اللعب بزياش ومرابط على الجانبين مع يوسف النصيري  كمهاجم صريح. دون استبعاد تغييرات مفاجئة في تشكيلة رونار..

فلمن ستكون الغلبة، هل ستواصل الأسود زئيرها وتؤكد هيمنتها على الفيلة أم أن هذه الأخير ستعود للنهيم من جديد ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.