هكذا كانت تبدو ” المدينة الاوروبية ” للدارالبيضاء قبل الاستقلال، حيث البنايات الكبيرة و العالية تطل بفنها المعماري الراقي” Art déco ” على أسوار المدينة العتيقة للدارالبيضاء.

Photo aérienne prise par Marcelin Flandrin

لم يكن التباين المعماري داخل نفس المدينة صدفة او وليد عبث، بل وسيلة فرض بها المستعمر نظامه الجديد على المغاربة بإقامة حدود قد تبدو للبعض وهمية لكنها ابعدت وقتها اولاد البلاد، او les indigènes كما كان يحلو للمستعمر تسميتهم، عن باقي الساكنة الاوروبية و الفرنسية المستعمرة للمدينة.
في هذه الاحياء “الاوروبية”، اقيم احد اقدم الملاعب البيضاوية بل و المغربية: فيليب و ما ادراك ما فيليب. ملعب بمرجعية تاريخية شهد على ميلاد نجوم عالميين.
هنا احتفل بنمبارك باولى اهدافه، هنا ازداد الياسام و هنا توفي… في هذه الأرضية أقام الإخوة عمار : أحمد و مصطفى و علي و الشريف أولى نسخ السيرك Cirque ménagerie بالمغرب في يوليوز 1930….بنفس المكان احتفلت نقابة العمال بعيد الشغل في فاتح ماي 1948……هنا ايضا ستحتفل مدرجات الموت في الأيام القليلة القادمة بعيد الميلاد المئة لملعب فيليب.

فكرة و تحرير | أمين العناية

اترك تعليقاً