وضع موقع “dailyrecor” البريطاني لائحة بأسوء الأزياء في تاريخ الأولمبياد الشتوي، و ذلك تزامنا مع انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب المنظمة بلوزان السويسرية خلال الشهر الحالي.


كما أشار الموقع إلى غرابة مجموعة من الازياء رسمية لبعثات شاركت في الأولمبياد الشتوي، حيث وصفها من خلال عنوان مصغر

“من ملابس بنمط هاري بوتر إلى ملابس صالحة للاستخدام داخل محطة نووية”،

و ضمت اللائحة زي بعثة المغرب المشاركة بنسخة 1992، رفقة 5 منتخبات أخرى هي:
أزياء روسيا في نسختي 1992 و كذلك في نسخة 2002، زي الولايات المتحدة الأمريكية في نسخة 2014، زي ألمانيا في نسخة 2014، زي كوريا الجنوبية في نسخة 1992.
و عن زي البعثة المغربية المشاركة بنسخة 1992، علقت :

“الفريق المغربي كان يشبه شخصيات هاري بوتر أكثر من شبهه بالرياضيين الأولمبيين


يمكننا الأن أن نقول أن الزي المغربي ألهم جوان رولينع كاتبة رواية الفنتازيا الإنجليزية هاري بوتر

بهذا الزي يجب ان يكون فعلا البرد قارص بفرنسا خلال الالعاب . ولكن هل البرنس / الرداء يبقهم دافئيين ?

اترك تعليقاً