Anthony Briançon / Nîmes

إستعاد نادي أولمبيك نيم نغمة الفوز هذا السبت ضد رانس بمناسبة الجولة العشرين من دوري الدرجة الأولى الفرنسي (2-0). ببدايته المميزة مع أول ظهور مع الفريق و هدفه الأول مع التماسيح ، حصل ياسين بن رحو على إشادة و إعجاب كبيرين من قائده أنطوني بريانسون.

نادي أولمبيك نيم القابع في الرتبة 19 و ما قبل الأخيرة، كان عليه إنتظار 12 مبارة متتالية و قدوم بن رحو ليحقق ثالث فوز له في الموسم بعد 12 مباراة متتالية لم يدق فيها طعم الإنتصار (8 خسارات و 4 تعادلات).
 

بن رحو أختير نجما للمباراة


هذه طريقة رائعة للبصم على أول مشاركة مع نادي جديد. معارا من بوردو حتى نهاية الموسم ، بدأ الدولي المغربي الشاب ياسين بن رحو مغامرته بشكل مثالي مع نيم يوم السبت ضد رانس بمدافعه الدولي يونس عبد الحميد خلال الجولة 20 من دوري الدرجة الأولى الفرنسي. رسميا في خط الوسط التماسيح الهجومي منذ البداية ،سجل لاعب خط الوسط الهجومي صاحب 20 عاما الهدف الثاني من فوز فريقه في اللقاء (2-0) و بطريقة رائعة من ركلة حرة مباشرة في آخر أنفاس اللقاء.

سجدة لياسين بن رحو بعد هدفه

هذا الأداء أكسب بنرحو مقارنة جريئة من طرف عميده أنتوني بريانسون حيث قال

في هذا اللقاء ، لقد كان مزيجا من ميسي و حاتم بن عرفة

العميد و المدافع البالغ من العمر 25 عامًا و في معرض حديثه لإذاعة فرونس بلو غارد أضاف : ” ياسين بنرحو قدم لقاء جيدا للغاية في أول مباراة له معنا”.

بن رحو في عناق مع عميده بريانسون

ولم يتوقف المدافع الصلب عند هذا الحد حيث فصل في بعض من أبرز الصفات الرئيسية لزميله الجديد. ياسين بن رحو و بتمكنه العالى من الكرة بين قدميه أضاف لمسة فنية إفتقدها الفريق بعد رحيل العديد من لاعبيه خلال الصيف الشيء أثرت على خطه الهجومي بشكل واضح خصوصا مهاجمه السابق، الدولي المغربي رشيد عليوي نحو أونجيه بالإضافة لمتوسط الميدان الهجومي الغابوني دينيس بوانغا المنتقل لسانتيتيان.

و آعترف قائد فريق نيم قائلا : “إنه متهور و مندفع للغاية ، و ربما هذا ما كان ينقصنا “

و ختم بالقول “إنه يتمتع بجودة فنية رائعة و أظهر أشياء جميلة جدًا و أتمنى أن يستمر على ذات المنوال ليساعدنا في الحفاظ على مكاننا في الدوري”.

ياسين بن رحو من أول مباراة له بألوان تماسيح نيم أمام رانس.

الأخبار السيئة لأولمبيك نيم ، أنه لن يكون ياسين بن رحو مؤهلاً للمباراة القادمة ضد رين كونها مؤجلة عن الجولة 12 حيث كان حينها لاعبا لبوردو.

اترك تعليقاً