على أرضية ملعب رامون سانشيز بيزخوان ، نجح نادي إشبيلية في تخطي منافسه نادي ليفانتي برسم الدور 32 من كأس ملك إسبانيا.

إصابة حارس مرمى إشبيلية الدولي المغربي ياسين بونو كانت هي النقطة السلبية الوحيدة في المباراة ، حيث أصيب ياسين مباشرة قبل بداية المباراة بوقت وجيز ، أما مواطنه يوسف الناصيري فقد بدأ المباراة على دكة الإحتياط
و افتتح البرازيلي فرناندو ريجس حصة التسجيل و مع بداية الشوط الثاني سجل الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس الهدف الثاني و اختتم الإسباني أوليفي توريس أهداف إشبيلية ، قبل أن يدخل المهاجم المغربي يوسف الناصيري في الدقيقة 81 ، و رغم الدقائق القليلة التي لعبها يوسف ، إلا أنه ترك إنطباعا جيدا لدى جماهير ناديه الجديد ، حيث هدد المرمى في أربع محاولات ، إثنتين منهما صدهما الحارس فيما مرت مقصية الدولي المغربي قريبة من مرمى حارس فريق ليفانتي

اترك تعليقاً