قد يبدو العنوان غريبا في الوهلة الأولى ما دام أن كأس افريقيا للفوتسال تنظم من طرف الكاف و ليس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا.

لكن الفيفا كانت واضحة، و خرجات رئيسها انفانتينو شددت و أكدت على وجوب ترك السياسة بعيدة عن كرة القدم.ما فعلته جزر الموريس و قبلها جنوب افريقيا بانسحابهما من مونديال الفوتسال الافريقي بمدينة العيون المغربية لا يجب ان يمر مرور الكرام يا سادة!

قرار الحكومتين سياسي بامتياز! منتخب جزر الموريس الذي عوض جنوب افريقيا قدم حتى العيون و لعب مبارته الأولى في البطولة. لكن قرار وزير خارجية الموريس غير كل شيء بالنسبة للاعبي منتخب بلاده الذين لاعلاقة لهم بالسياسات الخارجية و لا بضغوطات حكومة جنوب افريقيا، بل فقط المنافسة في اطارها الرياضي.

الكاف، وبعد إعلانها عن الغاء مباريات جزر الموريس و الاكتفاء بمنتخبات المغرب، ليبيا، و غينيا الاستوائية في المجموعة الأولى، وجب ان تكون شجاعة وتطبق القانون بمعاقبة كلا المنتخبين المنسحبين، و اللذان رفضا اللعب بمدينة العيون التي اقترحها المغرب و زكتها اللجنة التنفيذية للكاف، أعلى جهاز كروي بالقارة.

لننتظر جميعا رد انفانتينو بخصوص هذه النازلة التي ضربت عرض الحائط توجه الفيفا في موضوع الجمع بين السياسي و الكروي.لنا عودة!

اترك تعليقاً