تحدث المدير التقني للمنتخبات الوطنية روبرت أوشن في المؤتمر الصحفي الذي أجراه اليوم عن نقاط عدة منها طريقة العمل الذي سيتبعها بمعية الطاقم الذي إختاره و المكون من أزيد من 40 شخص بين مدربين و منسقين ، أوشن قدم الأشخاص الذين سيرافقونه في هذه التجربة بشكل مقتضب و علل تواجد كل فرد منهم في طاقمه ، كما حث على بناء هوية أفضل للكرة المغربية من خلال التركيز على التكوين .

حيث قال أوشن : ” من أجل بناء طاقم تدريبي للمنتخبات الوطنية إستعنا ب 40 مدرب رجالا و نساء ، منهم 10 مدربين مغاربة و هذا شيء مهم بالنسبة لي فنحن كنا نبحث عن خليط من التجربة و الشباب في طاقمنا . كنا نبحث في إنتقائنا عن مدربين بإمكانها تلقين اللعبة للشباب و تأطيرهم . أنا كمدير المنتخبات الوطنية سأقوم بمهمة متابعة عملهم و التنسيق و الحرص على أننا نتبع وجهة واحدة و فلسفة واحدة نعتمد عليها جميعا و نساهم في تطويرها و بنائها . “

و أضاف أوشن أن المشروع يجب أن يكون بنموذج مغربي بحث و ليس بالإعتماد على تجارب مدارس كروية أخرى : ” نحن هنا للنهوض بالكرة المغربية على الطريقة ‘ المغربية ‘ و ليس على الطريقة البريطانية ، الإسبانية أو البرتغالية ، لدينا مدربون إسبان ، برتغاليون ، نحن هنا لبناء طرق للنهوض بهوية كرة القدم المغربية و يجب القيام بالأمر بطريقة خاصة “

المدير التقني تحدث عن ضرورة العمل بشكل جماعي من أجل الوصول للأهداف المسطرة ، و أشار أن القيام بالأمر يتطلب ترك ” الأنا” جانبا : ” أي شخص في فريق العمل لديه ‘ أنا’ يجب أن يتركها خارج المركب “

اترك تعليقاً