عقدت البطلة الأولمبية للشباب في التايكواندو فاطمة الزهراء أبو فارس ندوة صحفية عصر يوم الثلاثاء بإحدى فنادق الدار البيضاء تحدثت فيها رفقة مدربها عبد النبي السعودي عن المؤامرة التي حرمتها من المشاركة في تصفيات أولمبياد طوكيو.

و ذكر المدرب بالدلائل أن أبو فارس قد أجرت خبرة مضادة من أطباء معروفين، أكدت عدم وجود أي إصابة قد تمنعها من اللعب، كما أوضح أن الإدراة التقنية كانت تحرمها من المشاركة في بطولات الجوائز الكبرى والدوريات الدولية المصنفة التي كانت بإمكانها منح أبو فارس نقاطا مهمة للتأهل عبر التصنيف الأولمبي دون الحاجة للمشاركة في التصفيات القارية، كما قال بصريح العبارة أن أبو فارس تعرضت لمضايقات من المدرب الفرنسي من سب وشتم في تربص فرنسا الأخير قبل ثلاثة أشهر وطالب بالنهاية بفتح تحقيق معمق للكشف عن حيثيات هذا الإقصاء.
ويبدو من الواضح أن الإدارة التقنية التي يترأسها الفرنسي فيليب بويدو ومعه جامعة التايكواندو وضعت نفسها في موقف جد حرج وربما لم تكن تتوقع أن تصل الأمور لهذا التصعيد. وعليه، فإنها الآن مطالبة بتحمل عواقبها لأنه من البديهي أن لا يمر تهميش وإقصاء بطلة أولمبية مرور الكرام.

اترك تعليقاً