العلاقة بين عائلة عبد الحق نوري وأياكس مشوشة بشكل كبير منذ ذلك اليوم الأسود في 8 من يوليوز سنة 2017 ، على الرغم من أن نادي أياكس أمستردام اعترف بمسؤوليته تجاه نوري ، فإن القضية المتعلقة بالتعويض لا تزال قيد الدراسة .


يقول المحامي و صديق عائلة نوري ‘خالد قاسم ، الذي الف كتابًا عن قصة نوري أن نادي أياكس أخبرهم أن عبد الحق غير قادر على لعب كرة القدم مرة أخرى ، حتى لو كان قد حصل على مساعدة جيدة في الملعب يوم سقوطه .


لكن المحامي له راي مخالف : “لدينا أخصائيين من جانبنا يقولون عكس ذلك ، كل أنواع المحادثات بيننا وبين أياكس أصبحت غريبة و بدون شفافية ، لأن هذا الأمر له علاقة مع لاعب كان يلعب كرة القدم في أياكس طوال حياته ، حتى العلاقة بين الأسرة والإدارة أصبحت متوثرة و هذا عار”.


وبحسب ما قاله قاسم ، فإن المتخصصين واضحون و يقولون ، لو أن عبد الحق نوري حصل على مساعدة كافية و تم توصيل مزيل الرجفان إثر سقوطه وبدأت عملية الإنعاش القلبي الرئوي بشكل صحيح ، كان الوضع سيكون جيد ، و أن نوري قد يخرج بدون ضرر عصبي أو قلبي في جسمه .


أما من الناحية المادية علق خالد على ان الامر قد إنتهى إلى طريق مسدود مع النادي ، بحيث سئمت عائلة نوري من معاملة أياكس لهم : ” ان هذا الكلام ليس ضغينة لأياكس ، إنه أكثر دهشة و خيبة أمل ، كيف يمكن أن تكون الأمور معقدة ، مع عبد الحق نوري الذي قام بالكثير من أجل النادي. ”