تصدر البرازيلي رونالدينيو عناوين الصحف حول العالم في الأسابيع الأخيرة، بسبب استخدامه رفقة أخيه جوازات سفر مزورة للدخول إلى دولة البارغواي ، منذ ذلك الحين تسربت صور اللاعب من داخل السجن.

لكن هذا الأمر برمته انتهى بالنسبة للأسطورة البرازيلية، كما أوضحت وكالة فرانس برس مساء يوم الثلاثاء ، أن نظام العدالة في باراغواي أفرج عن رونالدينيو، ومع ذلك سيتعين عليه البقاء في فندق في العاصمة أسونسيون، حيث تم وضعه تحت المراقبة القضائية “في المنزل” ، و تلقى رونالدينيو الدعم من طرف عدد من أصدقائه داخل السجن بمناسبة عيد ميلاده الأربعين الأسبوع الماضي ، ووعده زميله الكاميروني صامويل إيتو أنه سيفعل كل ما في وسعه لمساعدته في هذه الأزمة.

اترك تعليقاً