في سيرته الذاتية التي ستصدر يوم الجمعة، يسرد لاعب خط الوسط الهولندي السابق ويسلي شنايدر مسيرته الفاشلة في ريال مدريد حيث كان يبلغ آنداك 23 سنة، وكانت سمعته سيئة بسبب إدمانه على الكحول.

وتحدث شنايدر في سيرتة الذاتية عن المزيد من سوء سلوكه خلال فترة الاندماج في النادي الملكي :” كنت صغيرا، أحببت النجاح والسمعة السيئة. تحدثت وسائل الإعلام عني وعشت كنجم. كنت أنفق آلاف اليوروهات وتحطم زواجي. لم أتناول أي شيء من المخدرات ولكن قنينة الفودكا أصبحت أفضل أصدقائي. “.


ليس من السهل ان تصبح واحدا من أعظم المواهب في عالم كرة القدم. في عام 2007، انضم شنايدر من أياكس أمستردام إلى ريال مدريد بآفاق كبيرة حيث كانت ثقيلة جدا على اللاعب البالغ من العمر 23 عاما، وخلال موسمين وعلى الرغم من الفوز بالدوري في عام 2008 ، فإن صانع الألعاب الهولندي لم يفي أبداً بالتوقعات الموضوعة عليه. ” كان بإمكاني أن أصبح مثل ميسي أو رونالدو. لم أكن أرغب في ذلك.” حيث اعترف مؤخرًا لسكاي إيطاليا. ” لقد استمتعت بحياتي، وأحيانًا تناولت كأسًا من النبيذ وقت العشاء.”.

وفي الجانب الميداني، يعتقد الدولي الهولندي السابق أنه لعب بشكل جيد إلى حد ما. لكنه قال ” يقال أنه كان بإمكاني أن أكون أفضل”. في ريال مدريد لم يتردد آريين روبن ورود فان نيستلروي في تقديم النصيحة، ” لقد طلبوا مني تغيير سلوكي ، بحجة أنني لن أستمر طويلا على هذا الوضع.” و بعد عام واحد من رحيله، حقق ويسلي شنايدر ثلاثية كبيرة بالفوز بدوري أبطال أوروبا، الدوري الإيطالي مع إنتر ميلان. كما وصل إلى نهائي كأس العالم مع هولندا.

اترك تعليقاً