‏توج نادي لفربول في صيف 1990 بطلاً للدوري الانجليزي، حيث كان مدربه الحالي كلوب يبلغ آنذاك 23 عاما، و قد أصبح للتو لاعبا محترفا لأول مرة بمسيرته بعد توقيعه مع ماينز بالدرجة الثانية.

قبل صيف 1990 كان كلوب لاعبا هاويا، ويعمل بدوام جزئي بمحل أشرطة وكان أيضاً يحمل أشياء ثقيلة على الشاحنات. يصرح مدرب لفربول قائلا:

” كان لدي أقدام لاعب درجة رابعة، وعقل لاعب درجة ممتازة. “

وعن سؤال ما إذا كان يريد أن يصنع له تمثال في مدينة لفربول رد قائلا: ” التماثيل يتم صناعتها للاشخاص الدين ليسوا بيننا الان، لكن أنا اريد أن اعيش لمدة 30 او 40 سنة أخرى، لدا انا لست مهتما بتشييد تمثال لي هنا. انا مدرب الفريق، وقد فزنا بالدوري ويرى الناس هذا أمرا ايجابيا وأنا كذلك. لكن ليس عليك ان تقارنني بشخصيات اسطورية في تاريخ هذا النادي.”

اترك تعليقاً