تزخر أكاديمية برشلونة أو ما يسمى بلاماسيا، بالعديد من المواهب في مختلف الفئات العمرية، ومن جميع أقطار المعمور، كما تعرف تواجد عدة لاعبين من أصول مغربية، كزكرياء غيلان، نبيل كعواش، إسماعيل زياني و إلياس أخوماش… لكن أبرزها بجانب هذا الأخير يبقى لامين يامال من أب مغربي وأم من غينيا الإستوائية.

View this post on Instagram

😍⚽🚀

A post shared by Lamine Yamal🔵🔴🦁 (@lamineyamal) on

لامين يامال النصراوي إيبانا ذو 13 ربيعا أو كما يطلق عليه “ماكينة الأهداف ” من مواليد 2007 بمدينة ماتارو 20 كلم شمال شرق برشلونة، تم رصد اللاعب في سن الرابعة عندما كان لاعبا في أحد فرق الأحياء، قبل أن تخطفه أعين كشافة برشلونة، وتم جلبه للاماسيا في سن الخامسة حيث باشر كتابة التاريخ مع هذا النادي مع الفئات الصغرى في النادي أو ما يسمى ب Prebenjamín.

لامين يامال بجانب والده المغربي

منذ ذلك الحين ، تعلم لامين يامال كل شيء عن أسلوب برشلونة ، وفي نفس الوقت استمر في إبراز تقنياته و إمكانياته وواصل التطور بغض النظر عن عمر منافسيه، كمهاجم عادة ما يكون من بين أفضل الهدافين في أي بطولة يشارك فيها.

لامين يامال هو مهاجم ذو قدم يسرى ساحرة، وغالبا ما يلعب في قلب الهجوم في كرة القدم المكونة من 7 لاعبين ، والذي تطور إلى دور الجناح او لاعب خط الوسط الهجومي في مباريات ال11 لاعبًا. واحدة من تلك المواهب التي لا تمل من مشاهدتها أبدًا، بقدم يسرى رائعة ومصقولة للغاية تسمح له اللعب بسلاسة وتجاوز لاعبي الخصم بسهولة، ومن خصائصه : إنهاء الهجمة، في المواجهة الفردية مع حارس المرمى أو من بعيد، يعتبر لامين مختصا في إيجاد الزاوية الصحيحة والجمع بين الدقة والقوة للتغلب على حارس المرمى، الجودة والفطرة، هز الشباك شيء يسير في عروقه.

تحركات اللاعب والهدف الاول له في أول مباراة هذا الموسم يوم 11/10/2020

اترك تعليقاً