متسجدات المحترفين

فوز مهم لنابولي وخسارة مشينة لإنتر ميلان

 
حقق نابولي فوزا صعبا ومهما في آن على مضيفه كالياري 1-0 اليوم الإثنين في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإيطالي.
 
على ملعب سانت ايليا، انتظر نابولي حتى الدقيقة 73 لحسم النتيجة بعدما تتوغل السلوفاكي ماريك هامسيك داخل المنطقة وسدد كرة من مسافة قريبة في الجهة اليسرى في اسفل الزاوية اليمنى لمرمى الحارس ميكايل اجاتزي، رافعا رصيده الى 6 اهداف.
 
و رفع نابولي رصيده الى 30 نقطة وضعته في المركز الثاني بفارق نقطتين خلف يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب الذي سقط امس على ارض وصيفه ميلان 0-1، وبفارق نقطتين امام إنتر ميلان الذي تلقى هزيمة مشينة على ارض بارما 0-1 وتراجع الى المركز الرابع بفارق الاهداف خلف فيورنتينا الذي تعادل مع تورينو 2-2 امس ايضا.
 
في المقابل، لم تنفع كالياري سيطرته في ارض الملعب وكثرة الفرص خصوصا في الشوط الثاني، وبقي في المركز الثالث عشر برصيد 16 نقطة.
 
وعلى ملعب اينيو تارديني، نزل إنتر ميلان بتشكيلة ضمت ايطاليا واحدا هو المدافع اندريا رانوكيا، و6 ارجنتينيين وسلوفيني وبرازيلي وياباني وكولومبي، وخلال التبديل استعان المدرب ماركو بيانكا ببرازيلي وغاني وكرواتي، وهو يرفض اشراك الهولندي ويسلي شنايدر حتى يتم التوصل معه الى اتفاق يقضي بتمديد عقده الذي ينتهي في 2015، وتخفيض راتبه الذي يصل الى 6 ملايين يورو سنويا.
 
وقدم الفريقان عرضا متواضعا دون المستوى في الشوط الاول الذي شهد فرصتين فقط بمعدل واحدة لكل منهما مع افضلية وسيطرة نسبية لاصحاب الارض.
 
وكان بارما البادىء بالتهديد المباشر في الدقيقة 32 من كرة عرضية ارسلها الفرنسي جوناثان بيابياني على رأس البرازيلي اماوري الذي صوبها نحو المرمى في مكان وقوف الحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش الذي قام بردة فعل عفوية بيديه فابعد الخطر وشتتها الدفاع.
 
ورد إنتر ميلان بعد قليل من ركنية نفذها الدولي الكولومبي فريدي جوارين وتابعها الارجنتيني استيبان كامبياسو برأسه فكانت ردة فعل مشابهة من جانب حارس بارما انطونيو ميرانتي (35).
 
وخلت الدقائق العشر الاخيرة من اي فرصة باستثناء تسديدة من خارج المنطقة اطلقها بيابياني فعلت كرته العارضة (44).
 
وجاء الشوط الثاني نسخة طبق الاصل عن الاول حيث لم يشهد اي فرصة ما عدا الهدف الذي سجله نيكولا سانسوني بعد ان استلم كرة من اماوري في الجهة اليسرى بعد منتصف الملعب وغربل جميع اللاعبين الذي كان اهتمامهم منصب على مراقبة البرازيلي المندفع نحو المرمى متناسين حامل الكرة الذي ما ان وصل حدود المنطقة حتى اطلق قذيفة استقرت في الزاوية اليسرى (75).
 
واحتار بيانكا من امره في ربع الساعة الاخير فلم يستطع ورجاله تجنب الخسارة التي كانت منطقية الى حد كبير.
 
وتختتم المرحلة غدا بلقاء لاتسيو الخامس مع اودينيزي.
(AFP)
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.