متسجدات المحترفين

أديبايور يحرم إنتر ميلان من المعجزة ويقود توتنهام لربع النهائي

حرم المهاجم الدولي التوجولي إيمانويل أديبايور إنتر ميلان الإيطالي من تحقيق المعجزة بتسجيله هدفاً كان كافياً لتأهل فريقه توتنهام الإنجليزي إلى ربع النهائي رغم خسارته 1-4 بعد التمديد الخميس على ملعب “جوسيبي مياتزا” وأمام 25 ألف متفرج في إياب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي.
وانتهى الوقت الأصلي بفوز إنتر ميلان بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها أنطونيو كاسانو (20) والأرجنتيني رودريجو بالاسيو (52) والفرنسي وليام جالاس (75 خطأ في مرمى فريقه)، وهي النتيجة ذاتها التي آلت إليها مباراة الذهاب فخاض الفريقان وقتاً إضافياً حيث نجح أديبايور في تسجيل هدف التأهل لتوتنهام في الدقيقة 96.
 
وسجل إنتر ميلان هدفاً رابعاً عبر الأرجنتيني الآخر ريكاردو ألفاريز (110) لم يكن كافياً لتخطي الدور ثمن النهائي لأنه كان بحاجة إلى الفوز برباعية نظيفة أو بفارق 4 أهداف وبالتالي تبخر حلمه لمواصلة مشواره في المسابقة التي كان يسعى إلى التتويج بلقبها للمرة الرابعة بعد أعوام 1991 و1994 و1998 والإنفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب فيها والذي يتقاسمه مع مواطنه يوفنتوس وليفربول الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الأسباني.
 
وعموماً قدّم إنتر ميلان مباراة كبيرة تألق فيها نجمه كاسانو الذي سجل الهدف الأول وصنع الثاني والرابع وكان وراء الثالث من ركلة حرة مباشرة أسكنها جالاس بالخطأ في مرمى فريقه، وكان النيراتزوري قاب قوسين أو أدنى من خطف التأهل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني لو نجح مدافعه العملاق أندريا رانوكيا في استغلال كرة عرضية أمام المرمى تابعها برأسه فوق الخشبات الثلاث.
 
في المقابل، عانى توتنهام الأمرين في غياب جناحه الدولي الويلزي النفاث جاريث بايل بسبب الإيقاف قبل أن ينقذه أديبايور بهدف الشرف الذي تمكن من خلاله من مواصلة سعيه إلى اللقب الثالث في المسابقة بعد عامي 1972 و1984.
 
والتقى الفريقان الموسم قبل الماضي في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا وفاز الإنتر بصعوبة على أرضه 4-3 عندما سجل بايل ثلاثية قبل أن يخسر إياباً 1-3 في لندن.
 
وضغط إنتر ميلان منذ البداية بحثاً عن التسجيل بيد أنه انتظر الدقيقة 13 لتهديد مرمى ضيوفه بتسديدة قوية لأنطونيو كاسانو تصدى لها الحارس على دفعتين.
 
ومنح كاسانو التقدم لإنتر ميلان في الدقيقة 20 بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر كرة عرضية من الأرجنتيني رودريجو بالاسيو.
 
وكاد الأيسلندي جيلفي سيجوردسون ان يدرك التعادل من تسديدة قوية من خارج المنطقة أبعدها الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش بصعوبة (22).
 
وحرمت العارضة بالاسيو من إضافة الثاني عندما ردت تسديدته إثر انفراد بالحارس الأمريكي براد فريدل (25).
 
وكاد الكولومبي فريدي جوارين أن يضيف الهدف الثاني عندما تلاعب بالمدافع كايل والكر وسدد كرة قوية ارتدت من فريدل (45+1).
 
وأهدر أديبايور فرصة توجيه ضربة قاضية لإنتر ميلان عندما تهيأت أمامه كرة داخل المنطقة لعبها ساقطة فوق العارضة (45+2).
 
وأضاف بالاسيو الهدف الثاني عندما تلقى كرة خلف المدافعين من مواطنه كاسانو فانفر
د بالحارس بريدل ولعبها بيمناه زاحفة على يساره (52).
 
ونجح الإنتر في إدراك التعادل من ركلة حرة انبرى لها كاسانو فارتطمت بالحائط البشري وحاول القائد المدافع الدولي الفرنسي السابق وليام جالاس إبعادها ولكنه تابعها بالخطأ داخل المرمى (75).
 
وكاد المدافع كايل ناوتون يسجل هدف الشرف والتأهل لتوتنهام من تسديدة قوية من خارج المنطقة أبعدها الحارس سمير هاندانوفيتش بصعوبة إلى ركنية (83).
 
وكان كامبياسو قاب قوسين أو أدنى من حسم التأهل في الوقت الاصلي عندما تلقى كرة من كاسانو داخل المنطقة فسددها قوية زاحفة بيسراه بجوار القائم الأيسر (90+2).
 
وكاد آرون لينون أن يهز شباك أصحاب الأرض في الدقيقة الثانية من الشوط الإضافي الأول إثر انفراد بالحارس هاندانوفيتش بيد أن الأخير تدخل في توقيت مناسب وحول الكرة إلى ركنية كاد المدافع البلجيكي جان فيرتونجن يترجمها إلى هدف لولا تدخل الحارس السلوفيني بقدمه في باب المرمى حيث حولها إلى ركنية كاد جالاس يكفر عن خطئه من خلالها بضربة رأسية مرت بجوار القائم الأيسر (94).
 
وعوض إديبايور الفرص التي اهدرها عندما استغل كرة مرتدة من هاندانوفيتش إثر تسديدة قوية من داخل المنطقة للبلجيكي موسى ديمبيلي فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي (96).
 
وأنقذ فريدل مرماه من هدف محقق بإبعاده تسديدة رائعة لكاسانو من خارج المنطقة إلى ركنية (105).
 
وأعاد الأرجنتيني ريكاردو ألفاريز، بديل جوارين، الفارق إلى سابق عهده بكرة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من كاسانو أسكنها على يمين الحارس فريدل (110).
 
وأهدر رانوكيا، بديل البرازيل جوناثان، فرصة ذهبية لتسجيل هدف التأهل عندما تلقى كرة عرضية أمام المرمى تابعها برأسه فوق الخشبات الثلاث (120).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.