تتوقف البطولة الوطنية لهذا الأسبوع لتجرى مباريات ربع نهائي كأس العرش، حيث ستعرف مواجهات متباينة، منها قمم هذه الجولة و أخرى ظاهرها يوحي بميلان كفة على الأخرى لكن باطنها قد يقلب الطاولة على أصحابها. و كما عودتنا بطولة كأس العرش فطالما خبئت لنا مفاجآت.

و مما لا شك فيه فإن مباراة الوداد الرياضي و الدفاع الحسني الجديد تُعَدّ قمة كروية تَعِد بالشيء الكثير. الفريق الجديدي المنتشي بفوز صعب و مهم في الدوري على المغرب الفاسي، أبانواوا على إنضباط تكتيكي و لعب أنيق في مباريات البطولة والكأس بعدما أقصوا كل من إتحاد أيت ملول في السدس و الجيش الملكي في دور الثمن بهدفين لهدف واحد، أما الوداد الذي سيكون محظوظا باللعب بمركب محمد الخامس على أرضه في محاولة لإرضاء جموره الغاضب كان قد أقصى في مشواره للربع كل من الإتحاد البيضاوي و شباب خنيفرة بهدفين لصفر، و رغم أن آداء أبناء طالب غير مستقر نظرا للأوضاع التي يعيشها الفريق في الآونة الأخيرة، إلا أنه من الصعب الحسم مسبقا في نتيجة المباراة إلا بعد صافرة النهاية من الحكم.

و في إمتحان ملغوم سيواجه متصدر البطولة الإحترافية المغرب التطواني أولمبيك آسفي، في قمة ثانية عن كأس العرش لهذا الأسبوع حيث سيبحث فيها أبناء الحمامة البيضاء عن تألق جديد بعد أن حققوا العلامة الكاملة خلال مباريات البطولة لهذا الموسم و تجاوزوا شباب الريف الحسيمي في السدس، ثم أولمبيك خريبكة بالضربات الترجيحية، أما أبناء الزاكي الذين تنفسوا الصعداء بعد أول فوز لهم في البطولة فقد كان عبورهم إلى الربع عبر بوابة كل من الراك و وفاق بوزنيقة في الأدوار السابقة.
مواجة كبيرة بين إطارين وطنيين عزيز العامري من جهة و بادو الزاكي من الجهة الأخرى، فلم تسؤول الغلبة؟

ممثل القسم الثاني رجاء بني ملال الذي بصم على إنظلاقة قوية في مباريات الكأس أقصى خلالها فريقي الكوكب المراكشي في دور السدس بالضربات الترجيحية، و كذلك الضيف الجديد على القسم الثاني النادي القصري بهدفين لواحد، سيستضيف فريق الوداد الفاسي الذي يتخبط في مشاكل جمة بعد إنفصاله عن المدرب فتحي جمال و تعاقده مع المدرب الجديد خالد الكرامة. فريق الواف فاز في دور السدس عشر على فريق إتحاد الزموري الخميسات و جاء عبوره إلى الربع على حساب النهضة البركانية.فهل سيضيف رجاء بني ملال ضحية أخرى من البطولة الإحترافية الى سلة الإقصاء أم ستكون للواف الكلمة الأخيرة؟

إتحاد تمارة الذي فاجأ الجميع بعد إقصائه لكل من إتحاد طنجة بالضربات الترجيحية في دور السدس و حسنية أڭادير في الثمن بثلاثة أهداف لهدف واحد، و الذي يواجه بداية سيئة في مباريات الدوري بعد هزيمتين و إنتصار واحد، سيواجه بطل الكأس و الدوري للموسم الماضي الرجاء الرياضي، الذي قدم آداءً مغايرا مسابقة الكأس عما نشاهده في بطولة هذا الموسم فاز في المبارة الأولى على نهضة سطات بهدفين و الثانية بمناسبة دور الثمن على الفتح الرباطي بنفس النتيجة هدفين لصفر من توقيع محسن متولي، عامل المفاجأة وارد جدا في مباريات الكأس و على الورق النتيجة تميل للنسور لكن على المعلب حكاية أخرى.

 

اترك تعليقاً