متسجدات المحترفين

مهدي بن عطية : من ظلمة الدوري الفرنسي إلى سماء النجومية

 

benatia-sampdoria-roma

يبدو أن مهدي بن عطية لن ينسى يوم  الخامس من مارس 2006، حيث كان من المتوقع أن يكون أفضل يوم في حياته لكن إتضح أنه كان الأسوء. أنذاك قبل مباراة فريقي باريسان جرمان ومارسيليا قرر رئيس هذا الأخير باب ديوف عدم خوض هذه المباراة بالفريق الأول بعد غضبه من عدم تخصيص مقاعد إضافية لمشجعي ناديه وذلك من أجل سلامتهم، هذا ما جعله يتخد قرارا غريبا شيئا ما عندما أرسل الفريق الرديف إلى العاصمة الفرنسية، فرصة العمر أمام شباب النادي لإبراز كفاءاتهم في مدينة الأنوار. وكان لهم ذلك بعدما قدموا أداء مميزا إنتهى بالتعادل السلبي.

benatia-anigo-m-a-fait-perdre-trois-ans-de-ma-vie-iconsport rep 280606 66 0326690

ذهل بن عطية بعد قرار جوسي أنيكو عدم إلحاقه بالفريق الرديف الذي واجه باريسان جرمان، لم يكن اللاعب المغربي ينتظر تلك المعاملة من نادي القلب وهو الذي إعتبر إنضمامه إليه في 2003 وهو في سن 16 بمثابة حلم قد تحقق، ليوقع على عقد إحتراف بعد ذلك بعامين. نجح بن عطية في إقناع مورينهو مدرب نادي تشلسي بعدما إجتاز الإختبار مع النادي اللندني بنجاح، لكنه لم يوافق على البقاء في إنجلترا وعاد أدراجه إلى فرنسا آملا أن يجد فرص أكثر للعب مع مارسيليا على أن يبقى في رديف تشلسي أو دكة بدلاء الفريق الأول على أكثر تقدير. لم يكن ذلك ليكون وقد إتضح ذلك في تصريح أنيكو لجريدة ليكيب ” صحيح أننا لم نكن نؤمن بقدراته في مشروعنا.”

واصل أنيكو قبر موهبة إبن ضواحي باريس بعدما رفض في سنة 2006 عرض إعارة من مدرب سانتيتيان إيلي بوب مجيبا إياه بالرفض وعدم السماح للاعب بالإنضمام لأندية الليغ1، كانت الوجهة المفتوحة أمامه هي الليغ2 فقط. إنتهى به الأمر في نادي توور في القسم الثاني الذي أنهى الموسم في قاع الترتيب، وعرف الموسم بعده إتفاقا بين مارسيليا ولوريان الذي ينشط في الليغ1 ينتقل بموجبه بن عطية على سبيل الإعارة، كوركوف مدرب لوريان سار هو أيضا على درب من قبله وهمش اللاعب المغربي الذي إنتهى به الأمر يتوسل للمدرب لإعطائه فرصة اللعب أكثر في الفريق لكن بدون جدوى، وما زاد الطين بلة والأيام سوادا هي إصابته يناير 2008 بتمزق في أربطة الركبة. إنقطعت إتصالات مسؤولي نادي مارسيليا  عنه حينها أدرك بن عطية أن لا مستقبل له في نادي الجنوب. 

جيل ال 87 في فرنسا كان من بين أفضل ما أنجبته الكرة الفرنسية في العقود الأخيرة، وقد إتضح ذلك بعدما توجوا أبطالا لأوربا لأقل من 17 سنة في 2004، أطاحوا في المباراة النهائية بمنتخب إسبانيا الذي كان يضم أنذاك بيكي وفابرغاس. ورغم عدم إستدعاء مدرب منتخب الديوك فيليب بيرجوغو  بن عطية لهذا المنتخب إلا أن هذا الأخير كان له أصدقاء كثر في هذا المنتخب، بن عرفة كان زميلا له في أكاديمية كليرفونتين، سمير ناصري أفضل زملائه في مارسيليا وكان يشاركه نفس الغرفة، بن زيمة وجيريمي مينيز أيضا كانا من بين أصدقائه المقربين، تمنى بن عطية أنذاك لو يحظى بإحدى الفرص للعب على مستوى المنتخبات أمثال زملائه. 

505079756 small

إلتحق كل من بن زيمة، ناصري وبن عرفة سنة 2007 بالفريق الأول للمنتخب الفرنسي تحت إشراف المدرب رايمون دومينيك، شاركوا لاحقا سنة 2008 في كأس أروبا، واصل مارسيليا تهميش اللاعب المغربي لاسيما وأنه لم يكن جاهزا بما فيه الكفاية، أصبح مجبرا على البداية من الصفر، فقذ كل الآمال لمجاورة زملائه في المنتخب الفرنسي لكنه شارك في مباريات ودية مع منتخب المغرب لأقل من 21 سنة، لن يكن حينئد مؤهلا للعب في المباراة الرسمية لعدم حصوله بعد على جواز سفر مغربي، إختار بن عطية وجهة مغايرة عكس زملائه في فرنسا، قرر تمثيل المنتخب المغربي، البلد الأصلي لوالده. (الأم من أصل جزائري لذا كان من المحتمل أيضا تمثيل منتخب الجزائر).

هدف بن عطية كان دائما المشاركة في عدد أكبر من المباريات لذلك رفض الإنضمام لنادي تشلسي وقرر الإلتحاق بكليرمون فوت في دوري الدرجة الثانية الفرنسي في صيف 2008، يقول ديديي اولي نيكول مدرب كليرمون فوت آنداك : ” كنت أود التعاقد مع بن عطية في شهر يناير حينما كان لاعبا في رديف نادي لوريان، المدرب لم يكن يثق في إمكانياته هناك، لسوء الحظ أصيب على مستوى أربطة الركبة وتأجل إنضمامه إلينا، عدت لطلبه في شهر يونيو والثقة بيننا أصبحت قوية، كنت دائما أقول له :” التركيز أكثر والإيمان بإمكانياتك سيخول لك اللعب في دوري الدرجة الأولى.”،  يقول مساعد المدرب جون نويل كابيزاس : ” بن عطية يق
رأ مجريات المباراة بشكل جيد، يتحرك بإمتياز ويتجنب التدخلات غير المرغوب فيها، كان السباق لكل الكرات،”. المساعد الآخر إيمانويل كاي يصرح : ” بن عطية كان لاعبا محترفا بإمتياز، كان يعمل بجد مع الطاقم الطبي لتحسين مؤهلاته البدنية.”. جاك سالز زميله في كليرمون فوت يقول :” كنت أحس أن له إمكانيات هائلة، كان بارعا في إيقاف المهاجمين، تموقعه ورؤيته للميدان أذهلاني كثيرا، تعجبت كثيرا لعدم قدوم أندية الليغ1 للتعاقد معه عندما كان لاعبا في صفوف فريقنا.”

actu Radio-France

بن عطية نفسه أكد في وقت سابق أن لاعبي الليغ 2 لا يجلبون إهتمام أندية الليغ1 إلا في حالات يقول : “عندما تصبح لاعبا في الليغ 2 ولا تسجل أكثر من 20 هدفا كاوليفي جيرو وكيوم هارو فاعلم أنه لا أحد سيهتم بك.” 

جاء الإهتمام من إيطاليا وبالضبط من نادي أودينيزي، كبير الأندية الإيطالية في مجال إكتشاف المواهب، تعاقدوا مع اللاعب بمبلغ يمكن القول أنه لا شئ، وهناك بدأت الحكاية …  أصبح بن عطية من بين أفضل مدافعي السيري أ، وارتبط إسمه بأكبر أندية الدوري الإيطالي والإنجليزي، قدومه إلى نادي روما بمبلغ 13.5 مليون يورو جعل خط دفاع ذئاب روما الأقوى في الدوري، محطما أرقاما قياسية بإستقبال شباكهم  11 هدفا في 21 مباراة، بن عطية فاق كل التوقعات وسجل أهدافا حاسمة وأعتبر أحد هدافي النادي لحد الساعة. 

لم يتغير الدولي المغربي بل أصبح اللاعب المحترف والمتواضع، يقدم كل ما في جعبته في حصص التداريب، كما يتواصل دائما مع زملائه السابقون في نادي كليرمون فوت، يقول سيدريك بوكورني : ” بن عطية لم ينسى من أين جاء.” بينما عبر زميله السابق إيجين إيكوبو عن سعادته بعد تلقيه لقميص نادي أودينيزي من زميله المغربي. المدرب أولي نيكول لم يخف رغبته في الحصول على قميص روما من لاعبه السابق حيث صرح : ” أنا فخور وسعيد لما وصل إليه بن عطية، أعترف أنني فوجئت بذلك، لقد فاق كل التوقعات.”

عن إختيار مهدي بن عطية للمنتخب الذي سيمثله يقول مدرب كليرمون فوت أولي نيكول : ” لقد تحدثنا عن الأمر عندما كان لاعبا في كليرمون فوت، حيث تلقى أول إستدعاء من المنتخب المغربي، كان يريد اللعب على المستوى الدولي، وكان الإلتحاق بالمنتخب المغربي سبيله لذلك من نظيره الفرنسي، متابعة لمسيرة بن عطية الحالية، فقد نشعر ببعض الندم، كان ليكون أفضل ممن مثلوا المنتخب الفرنسي في السنوات الأخيرة.”  المدير الرياضي لنادي كليرمون فوت أوليفي شافانون يصرح هو أيضا : “المغرب كان ملحا على ضم اللاعب المغربي، وقد إختار العودة إلى أصله. كان ليضيف قيمة كبيرة للمنتخب الفرنسي في الوقت الراهن، إنه أفضل من لاعبين كلوران كوسيينلي، عادل رامي وميكسيس.”

734982 582572411757587 1512354892 n

لقد أضاع المنتخب الفرنسي أحد أفضل لاعبي جيل ال 87، وخصوصا بعد تهميشه من طرف نادي مارسيليا، بينما يحاول كل من بن زيمة، ناصري وبن عرفة لفت الإنتباه للحصول على مكان لهم في المنتخب الذي سيشارك في كأس العالم بالبرازيل كان من السهل من بن عطية الإنضمام للمنتخب وتقديم الإضافة القوية للمنتخب الفرنسي. على أي سيتابع كأس العالم عبر التفاز بعد فشل المنتخب المغربي من التأهل للنهائيات.

درس مهم يمكن إستخلاصه من مسيرة بن عطية، المواهب قد تجدونها في الدوريات الدنوية، لاعبون مميزون ينتظرون أعين الكشافة في الليغ2، سيري ب وسيكوندا ديفيزيون. مدافعون ولاعبو خط الوسط الذين لا يحصلون على فرصة الظهور في الإعلام، يحتاجون لمن يتابعهم فهم طاقات طامحة، الكشافة المميزون هم من سيخرجونهم للوجود لإبراز مواهبهم. على الأندية البحث في أندية ككليرمون فوت للحصول على بن عطية آخر.

 

By Mickeal Yokhin Source article

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.