متسجدات المحترفين

هشام خلوة في تصريح حصري: “حمل القميص الوطني شرف لي و مستعدون لمباراة الطوغو”

 

في دردشة قصيرة رفقة مهاجم ألميريا هشام خلوة عبر لنا هذا الأخير عن استعداده لمواجهة الطوغو و عن اعتزازه بحمل القميص الوطني كلما وجهت له الدعوة,نترككم مع أبرز ماجاء في حديثنا مع الهداف المستقبلي للأسود:

 

حدثنا عن الأجواء في المنتخب الوطني للشباب و كذا ظروف الاستعداد لمباراة الطوغو غدا…
كل شيء على ما يرام ,عملنا بكل جد طيلة الأسبوع لتهييء فريق تنافسي قبل مواجهة الطوغو.شخصيا أستمتع بكل يوم أقضيه رفقة الفريق الوطني.

هل وجدت اختلافا بين المجموعة التي تدربت معها هذا الأسبوع و اللاعبين اللذين جاورتهم سابقا في الألعاب المتوسطية رفقة حسن بنعبيشة؟
صراحة لا,هناك تقارب كبير بيع الفريقين و إن كان هناك اختلاف في الأسماء الحاضرة. طريقة اللعب حسب ما عاينته ستكون نفسها و هذا أمر مهم بالنسبة لي.

تسافر لأول مرة لبلد إفريقي رفقة المنتخب الوطني ,ما هو شعورك؟
صراحة أعتبر نفسي محظوظا لأن فرصة اللعب للمنتخب الوطني و السفر لبلدان أخرى و التعرف على كرة قدم مختلفة عن تلك التي تعودت عليه في أوربا بالإضافة إلى  اكتشاف عادات و تقاليد البلدان التي نسافر إليها لا تتاح لأي كان…أنا سعيد بهذه التجربة و بالتواجد هنا بلومي.

تعبتر من اللاعبين القلائل إن لم تكن الوحيد الذي سيكون عليه اللعب لمنتخبي الشباب و الأولمبي في قادم الاستحقاقات,كيف ترى هذا المعطى و كيف سيكون رد فعل مسؤولي ألميريا أمام الاستدعاءات التي ستصلك من المنتخبين مستقبلا؟
ما يمكنني أن أقوله في هذا الصدد أني سأضع نفسي دائما تحت تصرف المنتخبات الوطنية و هذا شرف لي .أما بخصوص قبول نادي ألميريا للاستدعاءات التي ستصلني فهذا يبقى من اختصاص الفريق و الجامعة لكن أعتقد أنني لن أواجه هذا المشكل إن شاء الله.

و أخيرا كيف ترى حظوظ الفريق الوطني في مباراة الغد ضد الطوغو؟
لدينا فريق جيد يمكنه تحقيق أشياء مهمة ليس في مباراة الغد فقط و إنما في جميع المنافسات التي تنتظرنا. بخصوص مواجهتنا ضد الطوغو كما قال لنا الناخب الوطني علينا أن نحاول تسجيل هدف خارج الميدان لأن وزنه في مباراة الإياب سيكون ذهبا و أعتقد أنه بإمكاننا تحقيق ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.