متسجدات المحترفين

حوار عبدالرزاق حمدالله مع نصف أسبوعية زوتيو باو

 

حوار مع حمد الله و زميله البرازيلي دافي بعد مباراة الديربي.

عن نصف أسبوعية زوتيو باو Zuqiu Bao عدد الاثنين.

” يجب علينا نسيان مباراة الديربي “

أجوبة عبدالرزاق حمدالله:

هنيئا بالفوز بمباراة الديربي ، بالنسبة لك كيف تم التخطيط لهذه المباراة، و ماذا كان مطلوبا منك ؟

حمد الله : المهمة التي كلفني بها المدرب هي المحاربة للتسجيل، و العمل بجد لاختراق منطقة الجزاء. أعرف أن دفاع إيفرغراند قوي و لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن أسجل ، لقد قضيت شهرا طويلا من الراحة بسبب الإصابة و كنت أنتظر بفارغ الصبر العودة للعب و التسجيل. في الحقيقة قبل الديربي و عند عودتي من الإصابة تمرنت مع باقي زملائي ثلاث مرات على طريقة اللعب و كل ذلك كان في إطار برنامح استرجاع كامل لياقتي .

ما رأيك في أداء غوانجو ر ف في هذه المباراة ؟

حمد الله : لعبنا المباراة بطريقة واضحة جدا وقد لعبنا بشكل عنيف، فالكل يعرف أنه لا يمكن أن تزيد قوتنا إلا بمواجهة الأندية القوية . كنا أقوياء على المستويين التقني و التكتيكي و لقد أثر في حماس كل اللاعبين . مع كل هذه العوامل فلا شيء يدعو للقلق.

أنت تتصدر قائمة الهدافين التي تتوفر على أسماء بارزة، هل أصبحت لديك أهداف أخرى في الدوري ؟

حمد الله : لقد سجلت هدفا اليوم رغم أنه كانت لدي فرصتين أو ثلاث للتسجيل . هدفي الآن هو أن تتجانس خطوط الفريق و أن أشفى تماما من الإصابة . لقد ارتحت من اللعب لمدة طويلة بسبب الإصابة و الآن عدت . لا زالت لدينا العديد من المباريات و بمساعدة زملائي فحتما سأسجل أهدافا عدة . و أتمنى أن تساعدنا أهدافي على حصد الألقاب .

خلال هذا الموسم وقعت بعض الإصابات في صفوف غوانجو ر ف ، و تعرفون أن الخصم المقبل للفريق سيكون هو الإتحاد و الأندية القوية . هل تظن أن هذا سيؤثر في المستقبل ؟

حمد الله : بالنسبة لفريق محترف فيجب أن تتوفر في لاعبيه الرغبة في الفوز لكي يتم العمل بشكل مناسب . الآن فريقنا مترابط و هذا أيضا أثر علي بالإيجاب فرغم أنني لم ألعب لمدة طويلة فإنني لم أحس بأي إختلاف في اللعب بعد عودتي من الإصابة . ما يلزمنا هو العمل الجاد لنفوز بالمباريات رغم وجود الإصابات .

دوري الأبطال يغريكم، هل الفريق على أتم الإستعداد لهذه المسابقة ؟

حمد الله : أعلم أن التأهل لدوري الأبطال يعتبر من بين أهداف النادي ، فمنذ مجيئي تم إعلامنا بهذا الأمر. و نحن بدورنا سنكمل المشوار لتحقيق ذلك و لن نتخاذل و لو لدقيقة واحدة.

 

2

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.