متسجدات المحترفين

بن عطية يخرج عن صمته ويكشف المستور.

benatia

بعد تصريحات وكيل أعماله يوم أمس، خرج اللاعب المغربي مهدي بن عطية بنفسه اليوم ليكشف المستور بخصوص تصريحاته الأخيرة لقناة الرياضية المغربية، المدافع المغربي وفي حوار مع جريدة لاغازيتا ديلو سبورت وضح العديد من النقاط وبرر تصريحاته تلك.

مهدي، هل فعلا تريد مغادرة روما؟

” لم أقل قط هذا الكلام، ودعني أوضح الأمور. لن أرد على من تلقيت منهم الإهانة  لكن إلى من يحبونني كما أنا. “

لنبدأ من البداية.

“في الصيف الماضي، نصحني وكيل أعمالي أن لا أوقع لروما، لأن العرض كان ضعيفا مقارنة مع العروض الأخرى التي تلقيتها ولم أكن لأشارك في دوري الأبطال أيضا. رغم ذلك وقعت ولم أندم قط. كان هناك مشروع وأحببت الفكرة. نظر ساباتيني إلي وشكرني، كان يحدثني طيلة هذا الموسم ويقول لي أنه معجب بموقفي، وعدني بإجتماع معه نهاية الموسم.”

وماذا حدث بعد ذلك؟

أعتقد أنني قدمت ما كان منتظرا مني، ولم أتسبب في مشاكل لا في داخل الميدان ولا في خارجه، قبل التوقيع لروما قالي لي. ‘ بنعطية، أعرف أنك تستحق عقدا أحسن من هذا وأنك رفضت أموالا كثيرة، برهن لنا أنك تنتمي لهذا النادي وإذا ما فزنا بالدوري أو تأهلنا لدوري الأبطال، فسنجدد معك ونقدم لك عرضا جيدا ‘.  لكني تلقيت عرضا غير مقبول، سمعت أنني سأحصل على أجر سنوي يقدر ب 4 ملايين يورو لكن في الحقيقة  لم تعرض علي حتى 3 ملايين يورو. 

أحب روما وأنا سعيد هنا، خطئي كان صرامتي و نزاهتي مع النادي. 

هل كان لتجديد عرض بيانيتش تأثير على طلبك؟

لم أقارن نفسي قط ببيانيتش، الذي يعتبر من أفضل لاعبي خط الوسط في العالم، لم أطلب المال بسبب بيانيتش، لكن ذلك كان بسبب الوعد الذي تلقيته في أول الموسم، ليقال لي بعدها : خد هاته البنسات الإضافية ‘ كأني طفل صغير’ حتى من دون مفاوضات.

وكيل أعمالي يقوم بواجبه، بإمكاني المغادرة وقد أبقى أيضا وأكمل مسيرتي مع روما، لكن كان أمرا محبطا في ما يخص العرض الذي قدموه، أستحق بعض الإحترام.

لقد قلت أن حلم أي لاعب هو الإنضمام لنادي كبير كبرشلونة، مانشستر سيتي أو بايرن ميونيخ. 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.