متسجدات المحترفين

زكرياء صديڭي الموهبة القادمة بروما يفتح قلبله للمرصدپرو

totii

في اطار تعريفنا بالمواهب المغربية بالمهجر اليوم نسلط الأضواء على لاعب نادي العاصمة الإيطالية أس روما القادم بعد تألق لافت رفقة ناديه السابق سيينا، زكرياء صديكي وقع لنادي أس روما بتاريخ 11 يوليوز عقدا يمتد خمس سنوات بعد سباق دخلته العديد من الأندية للفوز بتوقيع اللاعب الذي فضل نادي العاصمة بعد مشاورات عائلته وأصحاب الاختصاص ليكون بذلك ثاني مغربي يوقع عقد إحترافي في سن 14 سنة بعد لاعب أسي ميلان هاشم مستور قبل عامين، لن نطيل الكلام لنترككم تتعرفون إسم إسم من الأسماء التي ستقول كلمتها مستقبلا بشهادة العارفين بالكالتشو كبرونو كونتي المسؤول عن جلب المواهب لنادي أس روما والذي كان وراء جلب زكرياء من نادي سيينا.

 مرحبا بك بالمرصدبرو موقع كل المواهب المغربية بالمهجر العديد لا يعرفون زكرياء صديڭي عرفنا بك قبل الالتحاق بنادي سيينا وصولا للتوقيع لنادي العاصمة روما؟

أهلاً .. أنا شاب من مواليد سنة 2000 أعيش بفلورنسا . بدأت ممارسة كرة القدم بنادي” افريكو” في سن الخامسة مع لاعبين أكبر مني بسنة واحدة واخرين لهم نفس سني ، كنا نجري مباريات مرتين في الأسبوع و كنت اسجل العديد من الأهداف، ما جعلني محط إهتمام الجميع حيث كنت استطيع لعب مباراتين في اليوم. في الحقيقة ولحد الساعة نقطة قوتي هي قدرتي على الركض أكثر من الجميع. لقد كنت مرتاحاً جداً مع نادي افريكو ، كانو بمثابة عائلتي الثانية ، للأسف الفريق المحلي المحترف لفيورنتينا لم ينادوا علي . مع المدة وفي مباريات يشارك فيها 11 لاعبا أصبحت صانع ألعاب في أحد الدوريات بغراشياينو بإقليم سيينا، تم رصدي من طرف أحد كاشفي المواهب و هو ما دفعه إلى إقامة مباراة ودية مع نادي سيينا ، حيث قدمت أداءً جيداً مسجلا هدفيين و تمريرتين حاسمتين. بعد عدة أشهر تمت المنادات علي من طرف فريق سيينا لتجربة أدائي حيث تمت إقامة مباراة ودية وتمكنت خلالها من تسجيل هدف ومنحت زملائي 3 تمريرات حاسمة. في بداية صيف 2012 وقعت عقداً مع نادي سيينا، لم يكن الأمر جيداً في بادئ الأمر ولكن مدرب الفريق كان مؤمنا بقدراتي و منحني الرقم 10 ، للأسف لم أقدم مردوداً جيداً في أحد الدوريات ما جعلني افقد الرقم 10، من ذلك الحين وانا أعمل بجهد وأقدم أفضل ما لدي .تعودت بعد ذلك على اللعب في مستوى عالي، حيث تمكنت من تسجيل هدف رائع أمام ميلان في أحد الدوريات ،في موسم 2013/2014 سجلت 8 أهداف و صنعت 20 هدفا، بداية الموسم 2013/2014 رفقة سيينا تدربت ولعبت مع من هم أكبر مني سنا، سجلت هدفين خلال 4 لقاءات ، و في شهر أكتوبر عدت لفريقي المعتاد حيث قمت بموسم جيد سجلت خلاله 7 أهداف و أكثر من 19 تمريرة حاسمة،هذه الخلاصة قبل الوصول لنادي روما.

إخترت روما هل هو اختيار شخصي أم عائلي ؟

نعم هو اختياري و اختيار الأسرة كانت هناك العديد من الفرق بارما، سامبدوريا، يوفنتوس، جنوةن امبولي لكني اخترت نادي روما.

لكن لماذا روما هل هو حبا للفريق أو للعرض المقدم؟

كما قلت كانت هناك العديد من الفرق لكن إمبولي و نادي روما هم من أصروا منذ البداية على جلبي، وكذلك العرض المقدم كان في المستوى لكل لاعب في سني، لذلك قررت رفقة أبي أن أوقع لنادي العاصمة خصوصا وأننا نتدرب قريبين من مكان تدريب الكبار تراهم كل يوم و تتحدث لهم و ترى أين وصلوا أبناء المدرسة كتوتي ديروسي أكويلاني بيروطا والعديد من اللاعبين بتألقهم وصلوا للمنتخب ولعبوا كأس العالم ، أما نادي امبولي كان سيكون اختياري الثاني لكن طريقة اشتغال نادي روما والاعتناء بالصغار أعجبني دون نسيان تواجد مهدي بن عطية، ولو بقي كنت سأستفيد منه الكثير.

بدأت التداريب رفقة ناديك الجديد يوم 20 غشت كيف وجدت الأجواء الجديدة و الأصدقاء الجدد؟

الحمد لله كل الأشياء مواتية للاشتغال بشكل جيد و تعلم أشياء جديدة بعالم كرة القدم، فكلما تغير الفريق تكون هناك مجموعة جديدة عليك التأقلم بسرعة و تكون صديق الكل لتكوين مجموعة قوية، الحمد لله أنا جد مرتاح هنا أفكر في العمل والاجتهاد و طبعا الدراسة.

أكيد ليس بالسهل الوصول لنادي بحجم روما و الكل يتنبأ لك بمستوى زاهر، شريطة العمل والاشتغال خصوصا في هاته السن المبكرة لمن يعود الفضل في هذا ولمن تريد أن تقول كلمة شكر؟

أكيد
أريد أن أشكر أبي الذي ساندني منذ البداية و أنفق العديد من المال لاسعادي ولكي يسافر لمشاهدة كل اللقاءات دون نسيان وكيل أعمالي دانييل أماريني و رودجي ماتيو، لولاهما لما وصلت لنادي روما أشكر كل المدربين الذي دربوني “فورتيكويرا،ليبي،سكارسيلي،بودجي،كالاسو” وخصوصا فرانشيسكو ماكري بفضله تعلمت التقنيات وكيف أجيد التمركز داخل الميدان أشكر كل من ساعدني لأنه يستحق الشكر.

كيف تقيم مردود المغاربة وكيف ترى مستقبل المواهب المغربية بايطاليا ؟

اللاعبون المغاربة يقدمون مردود ممتاز، يكفي ذكر اسم مهدي بن عطية الذي قدم موسم جد رائع رفقة روما، خول له الانتقال للنادي البافاري، عمر القادوري بنادي طورينو لاعب أنيق داخل الميدان بمروغاته الجميلة ، دون نسيان أشرف لزعر الصاعد لسيريا أ مع باليرمو لاعب شاب و طموح، الحمد لله هناك مستقبل ممتاز ينتظر المواهب المغربية يكفي ذكر ثلاثي أس ميلان حمادي الهيلالي و مستور، نستطيع القول أن لدينا مواهب قادمة بقوة بمؤهلات عالية مثل البرازليين ستساهم في تطوير كرة القدم المغربية.

من هو قدوتك في عالم الكرة سواء في العالم او في المنتخب المغربي؟

أكيد ابراهيموفيتش لأنه يفعل ما يريد بالكرة و لاعب نادي أنتر ميلانو كوفاتشيش، لأننا نتشابه في طريقة اللعب دون نسيان المايسترو زيزو لأناقته في لعب كرة القدم و أحاول تعلم منه.
بالنسبة لقدوتي من بين المغاربة أكيد مهدي بن عطية خصوصا لمساره الكروي و يكفي الإجتهاد للوصول للعالمية دون نسيان أن أقول أنه أنسان رائع كنت محظوظ للتحدث معه حين وقعت لنادي روما.

من هو الفريق المغربي الذي تشجع؟

أشجع نادي الرجاء الرياضي البيضاوي لتستمر جذور الأسرة التي تشجع الرجاء، دون نسيان أنه فريق قوي يكفي رؤية النتائج التي قدمها خلال مونديال الأندية.

هل تتابع المنتخب المغربي و كيف ترى وضعيته؟

أكيد أتابع المنتخب رفقة أسرتي ككل المغاربة، لم يعد لدينا منتخب قوي صراحة ، لكن علينا العمل للمستقبل و التركيز على الفوز بكأس أفريقيا و التأهل لكأس العالم و اعطاء صورة جيدة للمغرب، كما فعل الجزائريون مؤخرا، لدينا العديد من المواهب القادمة بقوة بمختلف الفرق الأوروبية، علينا بناء منتخب قوي دون نسيان أن هناك العديد من اللاعبين المغاربة يلعبون لمنتخبات أخرى، وهذا ما تطرقت له في حديثي مع مهدي بن عطية لما التقينا بنادي روما، إذا كتّب لي الله أن أكون لاعبا كبيرا لن أتردد في تمثيل منتخب بلدي الأصل وبلد أجدادي.

كلمة لكل المغاربة عبر موقعكم المرصدبرو؟

أشكركم على استجوابي وأشكر كل من يساندني و أتمنى التوفيق للمنتخب الوطني وكل المغاربة شكرا لكم.

*نحن بدورنا نشكرك على تواصلك معنا و نتمنى لك التوفيق رفقة ناديك الجديد روما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.