متسجدات المحترفين

الرصد الأسبوعي للمحترفين : محترفي الدوري الهولندي

hollanda

 

جرت كل مباريات الجولة 33 قبل الأخيرة من الدوري الهولندي متزامنة مع بعضها بشكل استثنائي لكونها حاسمة في تحديد هوية بطل الموسم الحالي.

نبدأ بالمباراة التي عرفت أكبر حضور مغربي هذا الأسبوع و التي جمعت بين فريقي زفوله و إكسيلسيور . المباراة عرفت مشاركة أربعة لاعبين مغاربة مناصفة بين الفريقين، اللاعب عبد المالك الحسناوي يعود عودة موفقة بمساهمته بهدف تفوق فريقه زفوله بتمريرة حاسمة نهاية الربع ساعة الأولى من المباراة، قبل أن يغادر الميدان في الدقيقة 67، فيما لم يكن زميله في نفس الفريق وسيم بوي في يومه طيلة تسعين دقيقة لم يجني منها سوى بطاقة صفراء في الدقيقة 64. من جانب فريق إكسيلسيور قدم الظهير الأيسر خالد كرامي مباراة جيدة خاضها كاملة إلى جانب المهاجم عادل أوصار الذي كان هو نجم المباراة بمساهمته في هدفي الفريق بتمريرتين حاسمتين أعاد بهما فريقه لنقطة التعادل على مرتين.
مواصلة للحديث عن محترفينا عرفت مباراة فيليم 2 ترايبورغ و فيينورد تألقا مغربيا على جميع الأصعدة، حيث قدم رشدي أشنطيح واحدة من أفضل مبارياته مع فريقه فيليم هذا الأسبوع طيلة تسعين دقيقة رغم هزيمته أمام ألكمار الذي سجل له المهاجم الشاب العائد أنس أشهبار الذي يتألق على قلة المباريات اللتي يكون حاضرا فيها علما أنه لم يلعب هذا الموسم سوى ست مباريات سجلها خلالها هدفين باحتساب الهدف المسجل هذا الأسبوع في مرمى أصدقاء رشدي أشنطيح قبل أن يغادر الميدان في الدقيقة 71. كما واصل كريم الأحمدي تألقه المعهود في خط وسط فريق فيينورد ليساهم في انتصار فريقه بهدف أنس.
و قدم أسامة الآدريسي أداء لا بأس به مع فريقه غرونينغين أمام هيرينفين بعد افتتاحه للنتيجة في الدقيقة 26 قبل أن يغادر في الدقيقة 72 . شأنه شأن ناصر بارزيت الذي واصل تألقه مع فريقه أوتريخت بعد تسجيله لهدف التعادل على فيتيس أرنهايم قبل أن يكون صاحب تمريرة الهدف الثاني غي الدقيقة في ظل تواصل غياب ياسين أيوب و مواصلة الجلوس على دكة البدلاء من جانب سفيان أمرابط .
كما تألق إلياس بلحسايني في مباراة فريقه هيراكليس أمام أدو دن هاغ حيث كان أفضل عنصر في المباراة من حيث الأداء خلال 88 دقيقة من اللعب في مباراة إنتهت على إيقاع التعادل الإيجابي هدف لمثله .
و نختم بمباراة نادي أجاكس أمستردام الذي لا يزال في منافسة شرسة مع أيندهوفن على لقب الإيرديفيزي أمام نادي تفينتي بقيادة نجمه المغربي حكيم زياش، الأخير قدم أداء جيدا حيث كان هو اللاعب الوحيد الذي يصنع الفرص لفريقه لكن لم يجد المساعدة الكافية من زملائه في الفريق مما ضيع عليه فرصة رفع رصيده التهديفي و من التمريرات الحاسمة. لتنتهي المباراة بخسارة مدوية على أرض الأمستردام أرينا برباعية نظيفة في وقت كان بإمكانهم إفتتاح حصة التسجيل لولا أنانية بعض المهاجمين و أخطاء آخرين.
المباراة عرفت مشاركة المهاجم الشاب زكرياء العزوزي الذي لعب بدوره المباراة كاملة قدم خلالها أداء محترما إلا أنه لم يتمكن من تسجيل الفرص اللتي أتيحت له.
يذكر أن حكيم زياش مرشح بقوة لأن يكون أفضل لاعب في الدوري الهولندي هذا الموسم بلغة الأرقام كما أن مغادرته للفريق باتت أمرا شبه مؤكد لأحد فرق الصفوة في الدوري الآسباني على الأرجح.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.